ملخص موجز عن ميسون بيرقدار أو (وسام الحرة) كما تسمي نفسها وصديقة اصالة نصري الابية.
ميسـون بيرقــدار، أشــرف مُعارضــة ســورية. 
ميسـون بيرقــدار 45 عاماً، الأسماء الحركية “وسام قتابي“، “وسـام الحـرة“، “أمّ البسكليت“.
تُعتبرُ أشرف معارضـة سـورية.
تعيش في برلين، شارع Urbanstrasse48b, Berlin, 10967.
من مواليد دمشق.
* فشلت في الحصول على الثانوية العامة مرتين، فسافرت عام 1991 مـع زوجهـا الأول السوري، لتعمل في دبي، في محـل لبيـع الملبوسـات، وبقيت سـنة ثـم حصل طلاقهـا، فعـادت إلى دمشـق.
* تزوجت للمرة الثانية عام 1994 من رجل ألماني أعلن إسلامه، ونشر إعلاناً أنه يريد الزواج بمسلمة، قرأ ابن خالتها، سـائق في الشرطة الألمانية مقيم في برلين، الإعلان ورتبَ لقاءهما، فسافر الألماني إلى دمشق وعقد قرانه عليها، ثم انتقلتْ معهُ لتعيش في برلين، وحصلتْ على الإقامة في ألمانيا.
* بعد أربعة أشهر من الزواج، دبّ الخلاف بينهما، وكانتْ حاملاً بإبنها الأول وســام، تركتْ المنزل وذهبتْ لتعيش في ملجـأ للنساء الألمانيات.
* في صيف 1995، سرقت ستة “كروزات” دخان من سوبر ماركت Penny Kottbusser Damm 6610967 Berlin, وحُكم عليها بالسجن ثلاثة أشهر مع وقف التنفيذ.
* هنـا بدأت بتجـارة “منــح الإقامــة” عن طريق الزواج بالشبان العرب، مقابل مبلغ يُتفقُ عليه:
* تزوجـت للمرة الثالثة من فلسطيني، دفع مبلغ 8 آلاف مارك لقاء حصوله على الإقامة، اتفقَ معها على فتح منزلهما للاتصالات الدولية، فاشتركت ميسون بثلاثة عقود مع شركات اتصالات هاتفية، وكانت تتقاضى من كل متصل ماركاً واحداً مقابل الدقيقة في الاتصالات الهاتفية إلى سوريا، ولا تدفع فاتورة الهاتف، فأُلغي اشتراكها بعد ثلاثة أشهر، وأحيلَ اسمها إلى مكتب الحجز على الممتلكات الشوفا SCHUFA، وأصبح راتب المساعدة الإجتماعية منقوصاً بشكل شهري إلى النصف، لتسديد فواتير الهاتف. فدبّ الخلاف مع زوجها الفلسطيني الذي طلقها.
* تزوجت للمرة الرابعة عام 1998 من سوري، وارتدت الحجـاب، وأنجبت ابنها الثاني محمــد. ثم تطلقت، فأدعى الزوج عليها قضائية بعدم أهليتها العقليــة والأخلاقية لتربية ابنه، فطلبت منه مبلغ 10 آلاف مارك لقاء التخلي عن حضانةِ ابنها.
* تزوجتْ للمرة الخامسة من رجل مصــري، أخذت منه مبلغاً، لكنها لم تستطع منحه الإقامة، لأنها لا تعمل، واسمها على قائمة الشوفا. طلب إعادة المبلغ، رفضت، فضربها، فشكته للشرطة، وتم ترحيله إلى مصر، عبر مطارFlughafen Schönefeld  12521 Berlin، وعلى مرآى من الناس وكي تغيض زوجها، خلعت حجابها انتقاماً منهُ.
* بعد طلاقها من المصري، وجدتْ ميسون نفسها في الشارع من جديد، فاضطرت للعمل كخادمة لدى رجـل أردني لديه أربعة أطفال، وتعاني زوجته من مرض نفسي. بعد أيام من عملها تزوجت منه ولم تسجل زواجها رسمياً. حصل الطلاق بعد أقل من سنة.
* مـع انتصارات المقاومة الإسلامية في الجنوب اللبناني، قررت ميسون فجأة التشـيّع وارتدت الحجاب.
* تزوجت للمرة السـابعة من لبناني يدعى ح. يصغرها بـ 9 سـنوات، وعندَ تحرير الجنوب اللبناني، كانت ميسون بيرقدار أول المحتفلين، راحت تلف شوارع برلين حاملة صورة السيد حسن نصرالله، هاتفةً بحياة حزب الله. وأنجبت ابناً  وأســمتهُ علي. حصل الخلاف مع زوجها اللبناني، فاتهمته بالضعف الجنسي على مسمع من أصدقائه، فطلقها.
*  تزوجت للمرة الثامنة من مصري يدعى  محمد إبراهيم  يقيم في هامبورغ تعرفت به عن طريق الانترنت، من جماعة الأخوان المسلمين، عاشت أقل من شهرين في هامبورغ، وطلبت منه أن ينتقل للعيش في برلين، رفضَ، فطلقته.
* عملت مساعدةً للمصور اللبناني (سيمون حريق)، وحاولت أن تصبح هي ربّ العمل، وباتت تذهب للتصوير دون علمه، وتقبض النقود باسمه، فطردها.
* وقعتْ بهـوى طبيب سـوري من حلب، يعمل في مستشـفى Vivantes Klinikum Neukölln Rudower Straße 48 12351 Berlin، طلبَ منها أن ترتدي الحجـاب، فعلتْ. بعد شهور من علاقة غراميـة، رفض تطليق زوجتـه الألمانية، فهجرته وخلعت الحجاب.
* تزوجتْ للمـرة التاسـعة من المُعـارض السـوري (حبيب الصالح)، وارتبطت معه أيضاً بعقد نكـاح دون تسجيل زواجها رسمياً.
* بعد عدة محاولات فاشلة، تمّ قبولها في الرابطة السورية في برلين، بسبب (طبخة ملوخية) قدمتها إلى (مصطفى جمـرك) رئيس الرابطة السورية في برلين. ميسون لا تتقن الطبخ، لكنّ جارتها الفلسطينية كانت ماهرةً، ويبدو أنّ مذاقها كان لذيـذاً، فعرض (مصطفى جمرك) على ميسون الزواج، فطلقت (حبيب الصالح)، وتزوجت مصطفى سـراً وهي الزوجة الثانية له، زوجته الأولى تركيـة، وبعقد نكاح فقط ولم يتم تسجيل زواجهما في الدولة لأنه ممنوع.
* تشاجرت مـع المعارض السـوري المدعـو “فيصـل باكيـر”، عضــو في الرابطة في برلين، فوصفهـا بـ “عاهـرة غبيـة” ولا يجوز قبولهـا، تدخل زوجها مصطفى وحلّ الخلاف، وأصبحـت فتـاة فيصل باكير المدللـة، فعرض خدماتهـا على إحدى السفارات الخليجية، كونـه عضو في جماعة الأخوان المسلمين.
* مع بـدء الحـرب على سـوريا، كانت ميسون بيرقدار ضــد كل ما يجري ومؤيدة للحكومة السـورية. لكنها وعـن طريق زوجهـا السابق (حبيب الصالح) وبوساطة فيصـل باكيـر، اجتمعت بالمدعو (أبو محمـد) خليجي يعمل في سفارة بلاده في برلين، وبالمدعو “شيرزاد” من حزب “يكيتي” الإنفصالي، وبـدأت فجـأة مشـوارها في غرف البالتــوك، مستخدمة اسـم ابنهـا وسـام تحت لقب “وسـام الحّرة”.
* شـاركت الأكراد في تشرين الأول 2011 باقتحام السفارة السورية في برلين وتهشيم الزجـاج، وتم اعتقالها من شرطة مكافحة الشغب الألمانية لساعاتٍ بسبب محاولتها حرق السفارة.
* رغم كل مافعلته، تقدمت لتجديد جواز سفرها السوري، رُفضَ طلبها فازداد حقدهـا على وطنهـا. كل هـذا بـدون حجـاب. عندمـا تطـورت الأحـداث أكثـر، عـادت لإرتـداء الحجـاب. الآن خلعتــه، وربمـا قبـل أن تنتهـي المقالــة ترتديـه!
* ســافرت ميسون إلى تركيـا عـدة مـرات، نزلت في شـقة زوجهـا مصطفى جمرك، المطلة على البحـر الأسـود شرقي اسطنبول، وزارت مخيمـات اللاجئين، كانت تتقاضـى مبلغ 3000 دولار عن كل زيارة. أمـا عن الحديث مع المسؤولين السوريين فقد حصلت على أرقامهـم من سفارة خليجية عن طريق “أبو محمد” وكانت تتقاضى مبلغ 500 دولار عن كل محادثة.
* كل مظاهـرة تُشـارك بها تتقاضى مبلغ 800 دولار.
* رفضَ شقيقها الأصغـر سـلوكها المشين، وتبرأ منها، وانتسب إلى الدفـاع الوطني في دمشق. اختفـى والدهـا وشـقيقها فجـأة. ادّعت أن الأمـن السـوري قتلهمـا. بعـد شـهور ظهـر والدهـا في مصـر يعيـش الآن غي شـقة في القاهـرة، بينمـا لا يزال مصير شقيقها مجهولاً.
* لم تسـتطع الحصول على شهادة قيادة ألمانية، حيث فشلت ثلاث مراتٍ في الامتحان النظري، فأُحيلت إلى لجنـة طبية لفحص قدراتها العقليـة، كان قرار اللجنـة، عدم أهليتها العقلية للحصول على شهادة قيادة السيارات.
* ميسـون مُدخنـة شـرهة، أدمنت الكحول فتـرة طويلـة، تعيش الآن بإقامة ألمانية مؤقتـة، بعد 21 سنة، لم تستطع الحصول على الجنسية الألمانية، لأنها ببساطة لم تعمل ولم تدفع الضرائب، ولكون سجلها الجنائي حافل بالمخالفات القانونية.
* تتنقل ميسون على دراجـة هوائية في شوارع منطقة Neuköln نيو كلون، برلين.
* تتلقى حالياً معالجة بالكورتيزون مما تسبب بسمنتها وانتفاخ وجهها.
* ميسون بيرقدار وقحـة لدرجـة لا توصف، تنسى أحياناً أنها إمرأة، فتشتم الرجال وتهددهم بأنها سـتنكحهم! ترفـع إصبعهـا الوسطى لدى مرورهـا أمام محـلات عربية، رفض أصحابهـا سـلوكها المشين. سـكان شـارع زونـة أليه Sonneallee يلقبونهـا بـ “عاهـرة برليـن”.
تنفذ طلبات أصالة نصري وتتصل بكل من لا ترغب به أصالة وتسجل له الصوت وتنشر وتعتدي عليه.
تحقيق: فلسطينية حرّة ـ برلين.
هـذه وباختصـار، ســيرة حيـاة ميسـون بيرقــدار، أشــرف مُعارضــة ســورية.
Copy URL to clipboard
18 مايو 2021
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار