أجرت الفنانة السورية أصالة نصري، تغييراً على إطلالتها، وقصت شعرها، لتطل على جمهورها بLook جديد ومفاجئ.

أصالة بدت سعيدة بإطلالتها الجديدة التي نالت اعجاب محبيها واشادوا بها معتبرين إنها تليق بها قصة الشعر القصير.

اقرأ: أصالة نصري تفجّر مفاجأة ورسالة لطارق العريان وعشيقته: عيب

الفنانة السورية غير مرتبطة بأعمال جديدة الفترة المقبلة، مما جعل البعض يعتبر إنها غيرت اطلالتها بعد انفصالها عن المخرج الفلسطيني طارق_العريان، لتحاول تحسين حالتها النفسية.

وهنا نذكر تفاصيل أكثر عن علاقة تقصير المرأة لشعرها بانفصالها عن حبيبها، ولماذا تقبل النساء على تلك الخطوة بعد الانفصال تحديداً؟

قص الشعر من الناحية النفسية يوحي بعدة أمور في شخصية الفتاة، والمرحلة التي تمر بها:

خيبة: تلجأ الفتاة أو المرأة للشعر القصير عندما تشعر بالخيبة في مرحلة ما، فذلك الشعور، خاصة في الصدمات والخيبات العاطفية، يدفعها لقص شعرها والتخلص منه، خصوصًا إذا كان حبيبها كان يحب شعرها الطويل، فتشعر أنها بذلك تثأر منه وتتحدى خيبتها.

اقرأ: أصالة عن من قالت: روحي تمشي على الأرض؟

التحرر: عندما تشعر الفتاة بالضيق من الظروف المحيطة بها، والضغوطات التي تتعرَّض لها، تنظر لنفسها بالمرآة وترغب في التخلص من شعرها، وكأنها بذلك تتخلَّص من كل القيود التي تضايقها وتتحرر منها وتتنفس بعمق.

الخوف من السن: تتَّجه بعض السيدات لقص شعرهن للظهور بعمر أصغر، فخبراء التجميل دائمًا ما يربطون بين الشعر الطويل والتقدم بالسن، والشعر القصير بصغر السن.

التمرد: تجد الفتاة والمرأة في قص الشعر بداية جديدة لها، تتخلَّص فيها من الأمور غير المرغوبة في حياتها أو شخصيتها، فتتمرَّد على نفسها وواقعها، ورغبتها في تغيير حالتها والمرحلة التي تمر بها.

Copy URL to clipboard


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار