أصالة نصري بعد الكوكايين ترفض زيارة لبنان.. وهنا أسرار جديدة

أصالة نصري التي تتعاطى الكوكايين وتتحدّث عن وطن أمّن لها الشهرة والإنطلاقة الفنية نقمت على لبنان مجدداً بعد أن كانت أهانت بيروت حين وصفتها بحاضنة الإرهاب وقالت بالحرف: بيروت عاصمة الإرهاب. لكن وبعد الهجوم الذي شنيناه عليها في (الجرس) أجبرناها على الاعتذار فاعتذرت وسامحها الشعب اللبناني الطيب خصوصاً وأن الغالبية العظمى منه تعرف أنها سيدة غير متوازنة.

هذه المرة كشفها العرب كما لبنان على حقيقة كانت مخفية في شخصيتها أي ما كانت تخفيه عن الجميع فتدّعي البراءة والسلام الداخلي وهي في الحقيقة مدمنة على مخدرات الكوكايين حيث استطاع الأمن الداخلي في لبنان من القاء القبض عليها في مطار بيروت الدولي بعد أن عثروا على كمية من الكوكايين بحوزتها، ورغم أن التحاليل جاءت إيجابية ما يعني أنها تتعاطى الكوكايين ولا تحتفظ به فقط في حقيبتها وتبين من التحاليل المخبرية أن في دمها جرعة كبيرة من المخدرات إلا أنه أُخلي سبيلها بتدخلات لبنانية من جماعة الاجهزة الأمنية التابعة لـ 14 آذار والمعادية لبشار الأسد وكذلك بعد تدخل أحد السعوديين مع رئيس الوزراء سعد الحريري وعادت إلى مصر بعد أن احتجزت 3 ساعات فقط في مطار بيروت لا في (سجن حبيش) وهذا مخالف لكل الأعراف والقوانين المرعية الاجراء إذ كان من المفترض أن يتم حبس أصالة في مخفر حبيش للتحقيق معها كما يحصل مع أي مواطن لبناني أو عربي عند اقترافه لمثل هذه الجريمة الشنيعة.

الفنانة السورية اصالة نصري
الفنانة السورية اصالة نصري

أصالة أخلوا سبيلها في لبنان “بالواسطة” لا بتنفيذ القوانين ورغم ذلك وحين خرجت من بيروت ضربت بحذائها سمعة الأمنيين الكبار رغم أنهم ساعدوها وسفروها بدل اعتقالها واكتفوا لحفظ ماء الوجه، أن عاقبوها بتحقيق إجراءات بحقها وهي: في حال دخولها مرة جديدة إلى لبنان فسيُجرى لها فحوصات مخبرية للتأكد بأن دمها خال من المخدرات وإلا ستُسجن هذه المرة.

وما أن وصلت “الهانم” إلى مصر حتى اتهمت الدولة اللبنانية والأجهزة اللبنانية مدّعية أنها بريئة وأن لبنان تعدى عليها وعلى كرامتها وشرفها وهكذا تكون طعنت من ساعدوها على الفرار ضد القوانين وتنفيذ القانون السياسي طالما أنهم في نفس الخندق السياسي.

ورغم كل ما حدث معها، إلا أن أصالة ترفض الإعتراف بأنها مدمنة كوكايين ، وفي آخر تصريح صحافي لها أكدت بأنها لن تزور لبنان ولو دفعوا لها مليار دولار.. رغم أنها كانت كتبت بعيد هروبها من قبضة الأمن أن لبنان بلدها وستزوره في أي وقت.. ما يشير إلى حالة التخبط واللا اتزان الذي تعيشهما “الكوكنجية”.

القاضي حمود: تم فحص أصالة نصري وستخضع لفحوصات دورية والتحقيقات مستمرة؟
القاضي حمود: تم فحص أصالة نصري وتبين أنها تتعاطى الكوكايين وستخضع لفحوصات دورية والتحقيقات مستمرة؟

تصريحها هذا استفزني جداً لأنها تعلم جيداً بأن لبنان كلّه لا يريدها ولا يريد أمثالها، فلبنان يستقبل فقط المثقفين المتعلّمين من النجوم الذين يُرفع لهم القبعة لا الأميين أمثالها والذين يدعون العفة والفهم وهم من حثالة الجهلة.

ولأصالة أقول منذ متى يدفع لكِ لبنان لتزورينه؟

فهل أنت موجودة أصلاً على خارطة الحفلات في لبنان؟

جمهورك هنا صفر على الشمال ولا تتمتعين بأي قاعدة جماهيرية في سيّدك وتاج رأسك لبنان.

“وهلأ بشرفك أصالة” هل من المعقول أن ترفضي مبلغ مليار دولار؟ وأنت التي تركعين لتحصلي على 50 ألف دولار أو ساعة يد لا تساوي 30 ألف دولار؟ هل نعرض صورك وأنت جاثية أمام شخصية سعودية كان يعاملك مثل الجارية.

هل تخرسين أم نكشف جزءاً مما نعرفه ونملك وثائق عنه أنتِ التي لا تغادرين صالات القمار.

رنيم مطر