أصالة نصري ومكسيم خليل يتجاهلان مرض الأسد

انشغلت وسائل الإعلام ووسائل التواصل الإجتماعي بخبر إصابة سيدة سوريا الأولى أسماء الأسد بمرض سرطان الثدي، وأعلنت صفحة الرسمية للرئاسة السورية بأنها بدأت بتلقي العلاجات للمرض الذي اكتُشف باكراً.

مع الإعلان عن الخبر بدأ نجوم سوريا بالتضامن معنوياً مع أسماء الأسد والأغلبية طالبت بالدعاء لها حتى تنتصر على المرض كما انتصر الرئيس السوري بشار الأسد على الإرهاب.

المعارضان أصالة نصري ومكسيم خليل يتجاهلان مرض أسماء الأسد
سيدرة سوريا الأولي أسماء الأسد مع الفنانيين السوريين أصالة نصري ومكسيم خليل

وفي جولة سريعة على حسابات كل من الفنانييْن السوريين المعارضين للنظام الأسدي، مكسيم خليل وأصالة نصري وجدنا بأنهما لم يكتبا أي كلمة ولم يتمنيا الشفاء لزوجة رئيسهما الذي لا يزال مستمراً في الحكم رغم أنف الحاقدين. وكل ما فعلاه هو أنهما تحدّثا عن مشاريعهما الفنية. أصالة مثلاً أعلنت عن حفلها في الساحل الشمالي في مصر ووضعت لينك لشراء البطاقات للحفل، أما مكسيم فاكتفى بنشر فيديو لحي مونمارتر في فرنسا.

هذا ما نشرته أصالة قبل 16 ساعة على الإنستغرام:

أصالة نصري ومكسيم خليل أعلنا عن معارضتهما للنظام السوري بعد بدء الحرب السورية في العام 2011، فهاجرا بلدهما والفرق أن أصالة لم تسكت بل كانت تعبر دائماً عن مواقفها ضد الأسد بينما مكسيم اكتفى بتأييد المعارضة السورية بكل توجهاتها وأهدافها دون أن يُسيء إلى أحد.

كان الأجدر بهما لو تمنيا الخير لسيدة سوريا الأولى، بغض النظر عن مواقفهما المعروفة ضد النظام، لأن عند المرض تسقط كل الخلافات والأحقاد..

نور عساف – بيروت