أمل حجازي تؤدب الصحافيين والأحمدية توجه رسالة – خاص بالصوت

منذ يومين وحتى اللحظة، شُنت حملة منظمة ضد النجمة اللبنانية أمل حجازي بعد أن فضحت بعض النجوم الذين يشترون الملايين على اليوتيوب، حيث كتبت على صفحتها الشخصية على التويتر قائلة: (تحقيق المشاهدات على اليوتوب هو عبارة عن قديش بتدفع بدك مليون مليونين ثلاثة قد ما تدفع بتاخد مش مقياس أبدا إذا عليها كتير Viewers إنها تكون ناجحة. الأغنية الضاربة هي يلي بتسمعوها وين ما كان بدون دعم راديو أو YouTube انتظروا ليخلص دعم الراديو ساعتها بتبين خيرها من شرها ومش عم قول إنو غلط الإعلان على الراديو لأن هيدا نوع من الـ Promotion للاغنية أو الألبوم بس الغلط انو ننسى إنو الاعداد مش كلها مظبوطة ونعتبر إنو الاغنية كسرت الدنيا).

المطربة اللبنانية أمل حجازي بأحدث سلفي
المطربة اللبنانية أمل حجازي

البعض اصطاد بالمياه العكرة، وحللّوا كلام أمل بأنه موجه إلى النجم المغربي سعد لمجرد الذي كان أطلق أغنيته الجديدة Let it Go قبل يومين وحققت رقماً قياسياً حيث تخطت نسبة الإستماع كثر من 2 مليون في أقل من 48 ساعة.

النجم المغربي سعد لمجرد

أمل وبعد الهجوم الكبير عيلها من قبل الصحافيين وجمهور سعد، صرّحت للجرس قائلة: (فوجئت بكم الأخبار التي نشرت ضدي من قبل بعض “صحافة كل من إيدي الو” وقلمهم مخجل للغاية. هاجموني على ما كتبته على صفحتي الشخصية على التويتر عن البورموشين التي يقوم بها أي نجم كي يزيدالـ Followers. وحلّلوا بحسب نظرهم بأنني قصدت سعد لمجرد وكام هدفهم جذب أكبر عدد من القراء لأنهم يعانون من فقر في القراء أو المجلة التي تكتب أخباراً كاذبة وأهلها هم صغار الصحافة ولم يعد فرق هناك بينهم وبين بياعين الحمص وعلى الأقل أن بياع الحمص يتقن عمله وهم يدّعون بأنهم صحافيون وهم دخلاء ويعتدون على الصحافة اللبنانية والعربية)

أمل حجازي تؤدب الصحافة والصحافيين والأحمدية توجه رسالة - خاص بالصوت
أمل حجازي تؤدب الصحافة والصحافيين والأحمدية توجه رسالة – خاص بالصوت

وتابعت أمل: (سعد لمجرد صديقي “وما بيطلع من أمرهم شي إلا انو يكذبوا”. في لبنان نقول “يا باطل” والباطل هم أنتم.. وأنا لا أقصد أبداً الصحافة المحترمة والتي تنقل الخبر بشكل صحيح ومن قصدتهم هم من يطلقون الأخبار الكاذبة ويضعون العناوين الكاذبة ليجذبوا القراء. وطبعاً هناك صحافة نظيفو ولكن للأسف أصبحت قليلة)

أما الزميلة نضال الأحمدية فقد أكدت بأن أمل هوجمت بشكل كبير بعد نشرنا للخبر بعنوان (أمل حجازي تفضح ملايين النجوم)، حتى من قبل كبرى المؤسسات الإعلامية التي تدعي أنها محترمة والتي تعاملت مع أمل مثل بعض الصحافيين “بياعين الحمص”.