نزلت مقدّمة البرامج أنابيلا_هلال إلى الشارع لتنظيف بيروت المنكوبة من الركام والحطام وآثار تفجير المرفأ المدمّر.

لم تستطع البقاء في منزلها كان لا بد أن تنزل إلى الشوارع وتنظف مع عامة الشعب، كما ساعدت صديقها المصمم العالمي زهير رمضان الذي تدمّر البوتيك الخاص به كليًا.

اقرأ: أنابيلا هلال بلوك جديد وما أجملها! – صورة

أنابيلا تبكي يوميًا بعدما أصبحت بيروت تحت الركام ومات أكثر من ١٤٠ شخص وأكثر من ٥٠٠٠ شخص ومئات المفقودين تحت الأنقاض.

لبنان فقد عاصمته، فقد مركزًا حيويًا تجاريًا، بسبب تقاعس الدولة عن القيام بواباته وقلّة مسؤوليتها.

أنابيلا هلال
أنابيلا هلال تنظف الشارع
أنابيلا هلال
أنابيلا هلال تساعد الشعب اللبناني
أنابيلا هلال
أنابيلا هلال لم تستطع البقاء في منزلها
أنابيلا هلال
أنابيلا هلال
أنابيلا هلال
انابيلا هلال تنظف الطرقات
انابيلا هلال
انابيلا هلال بين الشعب
انابيلا هلال
انابيلا هلال حزينة على لبنان
Copy URL to clipboard
2 ديسمبر 2020
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار