منذ أسبوعين

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

إحتفلت إبنة النجمة العالمية، مادونا منذ أيام بعيد ميلادها الثالث والعشرين، وقررت الخروج مع حبيبها والتنزه في شوارع نيويورك، لكن إطلالتها صدمت الجميع.

لورديس ماريا، إختارت إطلالة فاضحة، على غرار والدتها، فارتدت بلوزة صوف ناعمة رمادية اللون مع سروال جينز ممزق عند مؤخرتها مما أدى إلى ظهور جزء منها.

من جهة أخرى، هاجم المغني الأمريكي، التون جون(72 عاما)، مادونا(62 عاما)، في كتابه الذي يحمل عنوان(Me)، حسب ما ذكرت صحيفة (ديلي ميل)، البريطانية، بسبب إنتقادها للنجمة العالمية، ليدي غاغا عام 2012، ووصفها بالوضيعة، والبغيضة.

وقال إلتون في كتابه: (لطالما سخرت من مادونا لعدم غنائها على المسرح حقا والاكتفاء بتحريك شفتيها، ولكن مشكلتي معها بدأت بالفعل عندما هاجمت غاغا في برنامج أمريكي).

وتابع: (قالت إنها تعتقد أن أغنية (هكذا ولدت) بدت مشابهة بالتأكيد لأغنية (إكسبريس يور سيلف)، ووصفتها بالمقللة. وأنا لم أستطع تقبل الأمر، فبدلا من أن تعتبر الأمر مجاملة، هاجمت غاغا على الرغم من ادعائها أنها مناصرة للنساء).

وأنهى كلامه قائلا: (كان الموقف خاطئا تماما، إذ لا يهاجم فنان كبير فنانا شابا ويقلل من شأنه في بداية حياته المهنية).

ابنة مادونا
ابنة مادونا

سليمان البرناوي-الجزائر