ارطغرول وطفله ونانسي ترقص واليسا والبريستيج!- فيديو

ارطغرول وطفله ونانسي عجرم واليساوالبريستيج!- فيديو
ارطغرول وطفله ونانسي عجرم واليساوالبريستيج!- فيديو

طالما رأينا في نانسي عجرم مشروعاً إنسانياً راقياً في العام 2009 حين تم تنصيبها سفيرة للأمومة والطفولة من منظمة اليونيسف العالمية.

في 22 تشرين الأول/أكتوبر 2009 – أعلن المكتب الإقليمي لليونيسف، لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تعيين نانسي عجرم سفيرةً إقليمية للنوايا الحسنة. واحتفلت المنظمة العالمية والصحافة العربية بالحدث الكبير وأُعلنت نانسي بحضورها سفيرةً للأم والطفل.

من هي منظمة اليونيسف باختصار:

تسألك المنظمة التالي: إن كنت تجد في نفسك الالتزام، والقدرة على الإبداع المهني، وإن كنت راغباً ومتحمساً لإحداث تغيير إيجابي من أجل الأطفال، إذاً فإن المنظمة الرائدة في مجال حقوق الأطفال في العالم ترحب بك.

وفي العام 2009 صرحت سيجريد كاج، مديرة مكتب اليونيسف للشرق الأوسط وشمال أفريقيا: (يسرنا أن نرحب بنانسي عجرم في اليونيسف، شعبية نانسي عبر المنطقة والتزامها بالأطفال سوف يسلطان الضوء على القضايا التي تمس الأطفال، كما سيجعلان أصواتهم تصل إلى الأسماع والنجمة نانسي ما برحت تغني منذ سن مبكرة. وشهرتها وجاذبيتها تعمان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وما وراءهما. ونانسي قالت إن أول أداء لها أمام الجمهور كمغنية كان في سن الثامنة تحت رعاية اليونيسف).

إذا هذه هي مهمة نانسي عجرم التي قبلت بها لتحمل لقب سفيرة.

لكن، ولمناسبة اليوم العالمي للطفل أطل أنجن التان، النجم التركي المعروف بـ أرطغرول، أطلّ خصوصاً، ليدعم نشاطات اليونيسف، وليعلن عن يوم الطفل العالمي، في العشرين من هذا الشهر نوفمبر – تشرين الثاني.

إطلالة أنجن ودعوته وارتدائه اللون الأزرق، جاءت متأخرة بيوم واحد عن يوم عشرين، لكنه شارك، ليذكرنا ويذكر السفراء الرسميين في العالم، والذين اعتمدتهم اليونيسف بأنهم لا يقومون بأدوارهم، ولا واجباتهم التي أعلنوا أنهم قبلوا القيام بها!

أنجن لبس الأزرق، وأطل يعلن عن حق الطفل بالحماية، وصوّر ابنه فيديو تشاهدونه أدناه وقال: تحتفل منظمة اليونيسيف باليوم العالمي للطفل كل سنة في 20 تشرين الثاني- نوفمبر، ونحن نرتدي اللون الأزرق، لنشر الوعي حول حماية حقوق الطفل. وقال: أود أن أشكر صديقي الذي دعاني للمشاركة في هذه الحملة وأود أن أدعو أخي محمد تاكور لارتداء الأزرق، هيا.. لأجل الأطفال لنرتدي الأزرق.

وإليسا التي استقالت من منصبها كسفيرة مع منظمة إنسام التابعة لليوناتد ناشن United Nation، قبل سنوات، عقب كتابتنا لتحقيق عن المنظمة، قبلت هذا العام تكليفاً من وزير الصحة اللبنانية، بأن تكون سفيرة وزارة الصحة لمرضى سرطان الثدي، ومذاك لم توقف نشاطاتها وفي يوم سرطان الثدي انطلقت اليسا في أنشطة مختلفة وكل ما حاول قوله التافهون: حملوا لها الشمسية. اليسا تتابع في مشروعاتها دون أن توقف التزاماتها الفنية وشاركت في ندوة في الـ CMC وأعلن منتدى دبي الصحي أن إليسا ضيفته قريباً بالإضافة إلى برنامج توعوي في مصر.

أما السفيرة نانسي نسيت حتى أن تعلن عن يوم الطفل العالمي، وأعلنت لمشروع تجاري في 23 الشهر وقبله في 13 أعلنت أنها تغني في مطعم في ديترويت، وقبله أعلنت عن حفلاتها في مطاعم أميركية وفيديو وهي ترقص على (بنا نولع الجو)!

هل مطلوب من نانسي أن توقف غناءها ورقصها لأجل القيام بواجباتها كسفيرة؟ طبعاً بل قطعاً لا.. لكن هل تنسى أن تعلن ولو بصورة وببلاش!

اليسا أحدثت ما لم نشهده من قبل في مشاريع التوعية
اليسا أحدثت ما لم نشهده من قبل في مشاريع التوعية
النجن ألتاي ليس سفيراً لكنه يشعر بالمسؤولية دون بريستيج
النجن ألتاي ليس سفيراً لكنه يشعر بالمسؤولية دون بريستيج
نانسي 23 نوفمبر
نانسي 23 نوفمبر

نضال الاحمدية

View this post on Instagram

🛴

A post shared by Engin Altan Duzyatan (@enginaltandzytn) on