اسماء الأسد وأتاتورك كيف يلتقيان؟

اسماء الأسد وأتاتورك كيف يلتقيان؟
اسماء الأسد وأتاتورك كيف يلتقيان؟

ما لا تلاحظه الأكثرية، أم أنهم يلاحظون لكنهم يضعون أنفسهم بين الأكثرية الصامتة، أن صورة مصطفى كمال أتاتورك، تزين صفحات كل نجوم تركيا.

وصورة سيدة سوريا الأولى تزين كل صفحات نجوم سوريا.

على صفحات نجوم تركيا لا صورة لقيادي أو سياسي أو رمز أو حتى صورة أردوغان.. فقط صورة أتاتورك.

وعلى صفحات نجوم سوريا لا صورة لقيادي أو سياسي أو رمز إلا صورة أسماء الأسد.

نجوم تركيا لا ينشرون صورة أردوغان، ولا واحد منهم، عبّر ولو مرة عن حبه لرئيس بلادهِ، ولا رفع صورته، وكأن أردوغان غير موجود على الإطلاق. ونجوم تركيا لا ينشرون صورة أتاتورك في المناسبات، كما قد يعتقد البعض. بل نرى الصورة في أي لحظة وبدون تعليق وكأنها نداءٌ، صلاةٌ، أو فخرٌ.

وعلى صفحات العرب تتفاوت نسب الانتماءات للقيادات، إذ تختفي صورة أي قائد، إلا في مناسبات الأعياد الوطنية، وغالباً يحتل علم البلاد، مكان الصورة كما حدث مع اللبنانيين قبل يومين ومع المغاربة قبل أيام وقبلهما مع السعودية وغيرها.

إذاً لا تتواجد صور الرؤوساء ولا الشخوص على الصفحات باستثناء صورتي الأسد وأتاتورك.

وقد يعتقد من يقرأني، أن صورة أسماء الأسد حضرت بعد إصابتها بالمرض الخبيث، وهذا غير صحيح، لكن حضورها أصبح أقوى ودخل صفحات النجوم بعد إصابتها، وكأن النجوم كانوا يبحثون عن سبب أو عذر، ليعلنوا ولاءهم وحبهم لسيدتهم الأولى، خصوصاً وأن الغالبية العظمى منهم يخافون، لأنهم يعملون تحت رحمة المنتجين المناوئين للأسد، وتتحكم بأرزاقهم جهات سياسية حاقدة على رئيس بلادهم بشار الأسد، وهم للأسف يعيشون تحت رحمة هؤلاء من جهة، وتحت رحمة نقيبهم زهير رمضان الذي يتحكم برقابهم أيضاً، ولا يرى أبعد من رأس أنفِهِ.

اقرأ: زهير رمضان يرد وبسام كوسى وفضائحه ويكرر تهديده للنجوم

طالما أن نجوم سوريا يعشقون السيدة الأولى كما يعشق الأتراك سيدهم الأول كمال أتاتورك، فتكون أسماء الأسد أول شخصية نسائية عربية حصدت كل هذا الإجماع القومي في تاريخ السيدات الأوائل.

إن أي صورة لملك أو ملكة، رئيس أو سيدة أولى، غير موجودة على الصفحات باستثاء صورتي اسماء الأسد وكمال أتاتورك.

من هو كمال أتاتورك:

كمال مصطفى أتاتورك ولد سنة 1881 ومات سنة 1983. قاد الحركة التركية الوطنية وقضى على حكم السلاطين وأسس جمهورية تركيا الحديثة وحول تركيا العجوز إلى تركيا الفتاة، وألغى السلطنة والخلافة وأعلن النظام العلماني للدولة، وأصبحت سياساته ونظرياته معروفة باسم الكمالية.

اسم أتاتورك يعني (أبو الأتراك) لأنه مؤسس تركيا الحديثة وبطلها القومي في أعين الجميع. لكن من لا يريد لدولة إسلامية أن تقوم قيامتها من دول الغرب عززوا في رؤوس المتشددين أن كمال أتاتورك عدو الإسلام!

أسس أتاتورك تركيا المعاصرة التي أصبحت دولة علمانية غربية الطابع والقوانين والهوى.