يعد فيروس كورونا المستجد الخطر الصحي الأبرز حاليًا على مستوى العالم، ولا يزال مئات الآلاف من سكان ميانمار، لا يعرفون شيئًا عن الوباء بسبب انقطاع الإنترنت لنحو عام.

وكانت حكومة ميانمار قطعت الاتصال بالإنترنت عن 9 بلدات في ولاية راخين، خشية استعمال الشبكة في إشعال مواجهات بين الجيش والمتمردين.

ولم تعد الحكومة خدمة الإنترنت إلا لبلدة واحدة في أيار الماضي، فيما ظلت بقية البلدات التي يبلغ مجموع سكانها 800 ألف معزولة عن العالم، وغالبيتهم من أقلية الروهينغا المسلمة.

وتقول منظمتا “هيومان رايتس ووتش” والعدل الدولية الحقوقيتان، إن “استمرار قطع الإنترنت عن هذه البلدات يعرض أرواح سكانها هناك للخطر، إذ لا يحرمهم من الإبلاع غن الانتهاكات بحقهم فحسب، بل يحجب عنهم المعلومات والحملات الخاصة بوباء كورونا وتداعياته”، بحسب تقرير لشبكة “سي إن إن” الإخبارية الأميركية.

وذكرت المستشارة القانونية في “هيومان رايتش ووتش” ليندا لاخيدير، أنه “في ظل النزاع المسلح بين جيش ميانمار وفيصل المتمردين الذي يطلق على نفسه جيش أراكان، من الضروري أن يحصل المدنيون على المعلومات اللازمة للبقاء في مأمن”.

وتقول السلطات في ميانمار إنها سجلت حتى الأربعاء، 6 وفيات و291 إصابة بفيروس كورونا المستجد، وأشارت إلى تسجيل عدد محدود من الإصابات في بلدتين بولاية راخين، حيث يعيش أكثر من 100 ألف مسلم من أقلية الروهينغا في مخيمات مكتظة.

المصدر: وكالات

Copy URL to clipboard
16 يوليو 2020
23:20
منع الزيارات بشكل كامل في هذا المستشفى
  إقرأ المزيد
21:31
لا كهرباء مولدات في هذه المناطق غداً!
  إقرأ المزيد
21:24
سعر صرف الدولار يعود للارتفاع في السوق السوداء
  إقرأ المزيد
21:21
اصابات عالية بكورونا في لبنان
  إقرأ المزيد
14 يوليو 2020
12:30
مواطن لبناني انتحر على جسر برج حمود
  إقرأ المزيد
12:09
الدولار حلّق ليلًا
  إقرأ المزيد














شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار