كلنا يعرف أن البوتوكس دواء مشتق من سم جرثومي، مهمته تخفيف التجاعيد على الجبين وحول العينين، ومعالجة أو تخفيف حدة الصداع النصفي، وتشنجات العضلات، والتعرق المفرط وسلس البول.

حاليًا يتم اختبار حقن البوتوكس في التجارب السريرية لقدرته على علاج الاكتئاب.
استخرج الباحثون في مدرسة Skaggs للصيدلة والعلوم الصيدلانية في جامعة كاليفورنيا، في سان دييغو، قاعدة بيانات تبلغ عن التأثيرات الضارة التابعة لإدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لمعرفة ما يقرب من 40.000 شخص أبلغوا عما حدث لهم بعد العلاج بالبوتوكس. لمجموعة متنوعة من الأسباب.
في الدراسة، التي نُشرت في 30 يوليو – تموز 2020، تبين أن الفريق اكتشف أن الذين تلقوا حقن البوتوكس – في ستة مواقع مختلفة من الجسم، وليس فقط في الجبهة – أبلغوا عن اكتئاب أقل بكثير من المرضى الذين يخضعون لعلاجات مختلفة لنفس الظروف.
قال روبن أباجيان، دكتوراه، وأستاذ الصيدلة: “على مدى سنوات، لاحظ الأطباء أن حقن البوتوكس لأسباب تجميلية يخفف الاكتئاب لمرضاهم فتخفيف خطوط التجهم الشديدة في منطقة الجبهة يعطل حلقة ردود الفعل التي تعزز المشاعر السلبية. لكننا وجدنا هنا أن الآلية قد تكون أكثر تعقيدًا، لأنه لا يهم حقًا مكان حقن البوتوكس.”
قاد روبن أباجيان الدراسة مع مساعديه، حول البوتوكس ووجدوا أنه يخفف من حدة الاكتئاب.
وتحتوي قاعدة بيانات FAERS على أكثر من 13 مليون تقرير طوعي عن الآثار الضارة التي تعرض لها الأشخاص أثناء حقن البوتوكس.

ركز الفريق على ما يقرب من 40.000 تقرير لأشخاص تعرضوا لأحداث سلبية بعد العلاج بالبوتوكس. تغطي التقارير علاج البوتوكس لثمانية أسباب مختلفة ومواقع الحقن، بما في ذلك الجبهة والعنق والأطراف والمثانة. ثم طبق الفريق خوارزمية رياضية للبحث عن فروق ذات دلالة إحصائية بين مستخدمي البوتوكس والمرضى الذين تلقوا علاجات مختلفة لنفس الحالات.
هنا ما وجدوه:

تجري التجارب السريرية حاليًا اختبارًا مباشرًا لعلاج البوتوكس للمصابين بالاكتئاب، وهو نهج قياسي لجمع الأفكار حول العلاقة بين الدواء والحالة الصحية. لأن هذه التجربة تختبر فقط حقن البوتوكس في الجبين، يقول أباجيان إن التجارب السريرية الإضافية قد تكون ضرورية لتحديد أفضل موقع وجرعة لإدارة الدواء خصيصًا لعلاج الاكتئاب.
أباجيان افترض هو وزملاؤه بعض الاحتمالات التي تستحق البحث: يمكن نقل البوتوكس إلى مناطق الجهاز العصبي المركزي المعنية بالمزاج والعواطف. أو، نظرًا لأن البوتوكس يستخدم بشكل شائع لعلاج الحالات المزمنة التي قد تساهم في الاكتئاب، فإن نجاحه في تخفيف المشكلة الأساسية يخفف أيضًا الاكتئاب بشكل غير مباشر.
تقدر منظمة الصحة العالمية أن أكثر من 264 مليون شخص حول العالم يعانون من الاكتئاب. كثيرًا ما يُعالَج الاكتئاب بالعلاج النفسي، ومثبطات امتصاص السيروتونين الانتقائية، ومثبطات امتصاص الدوبامين-النوربينفرين و/ أو مثبطات امتصاص السيروتونين-نوربينفرين. ومع ذلك، فإن هذه الأساليب غير فعالة لما يقرب من ثلث المرضى. لهذا، يستكشف الأطباء والباحثون خيارات علاجية أخرى، بما في ذلك العلاج بالصدمات الكهربائية، والتحفيز المغناطيسي عبر الجمجمة، وحقن الكيتامين، ومؤخراً حقن الجبهة بالبوتوكس.

Copy URL to clipboard
18 أبريل 2021
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار