عادل كرم وهشام حداد لا شاشات ولا قواص ومدفعيات؟

تردّدت أنباء عن الإعلامي عادل كرم بأنه لن يطل مجدداً عبر برنامجه (هيدا حكي) على قناة الـ MTV، وإن كان ما سمعناه صحيحاً، فمن المؤكد بأن قرار توقيف البرنامج الذي حقق نجاحات كبيرة في مواسمه الأولى، جاء من قبل عادل كرم الذي وصل فيلمه (قضية رقم ٢٣) لينافس أهم الأفلام على جائزة (الأوسكار)، ويحضر لفيلم آخر وسيبدأ يتصوير مشاهده قريباً.

عادل كرم لم يعد لديه الوقت لا لبرنامجه (هيدا حكي) الذي نزل أسهمه ونسبة مشاهدته كثيراً، ولا حتى لبرنامج (ما في متلو) الذي لم يقدّم شيئاً جديداً منذ فترة، وبات مملاً في بعض الأحيان. رغم عظمة فريقة وعلى رأسهم ناصر فقيه ومعه (عادل كرم، عباس شاهين، نعيم حلاوة، رولا شامية وآنجو).

الفنان والإعلامي الساخر عادل كرم
الفنان والإعلامي الساخر عادل كرم

أما الإعلامي اللبناني هشام حداد، الذي قدّم برنامحه (لهون وبس) بعد عادل كرم، استطاع أن ينافس عادل بشراسة وتفوق في المواسم الثلاثة الأخيرة.

قبل رمضان، انتهت الحلقات الأخيرة من البرنامجين، لكنهما وعدا جمهورهما بالعودة إلى الشاشة، لكن عادل، وإن كان ما يُشاع صحيحاً، حسم أمره ولن يدخل استديوهات التصوير بل سيتفرغ لفيلمه الجديد عسى أن يحقق جائزة عالمية للبنان. أما هشام حداد فلم نعرف مصيره حتى الآن وتكتفي شاشة الـ LBCI بعرض حلقات قديمة من (لهون وبس) كل ثلاثاء.

هشام حداد احتفل بعيد الحب
الإعلامي اللبناني هشام حداد

لا نعلم ما الذي يمنع الـ LBCI من تسجيل حلقات جديدة لهشام حداد، الذي أغنى شاشتها بالكوميديا وأدخل الفرحة إلى قلوب كل المشاهدين؟ فهل هي بإتجاه إعلان الإفلاس وإغلاق المحطة لأنه وعلى المدى القصير ستغلق كل المحطات ليس في لبنان وحسب بل كل المحطات العربية مهددة؟

أم أن هشام هو من رفض العودة مقابل شروط محددة؟ أم أنه يصوّر حلقاته سراً على أن تُعرض لاحقاً؟

وهل بإيقاف برنامج عادل وهشام ينتهي القواص والمدفعيات!

جان معوض – بيروت