أكد المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت أنه مع بداية الأزمة عمد إلى تطبيق سلسلة من الخطوات والإجراءات لتحقيق الوقاية والكشف المبكر والإستجابة السريعة لمواجهة تفشي كوفيد-19. وأعلن أنه أنجز بأقل من عشرة أيام تجهيز قسم خاص لاستقبال إصابات الفيروس في مبنىً منفصل تماماً عن باقي المباني في المركز الطبي هو المبنى 56، ولقد تم نقل كافة الوحدات والأقسام الطبية التي كانت قائمة في هذا المبنى إلى مبان أخرى داخل المركز. كما قام قسم الهندسة بتعديلات على الإنشاءات القائمة وعزل أنابيب التهوئة الخاصة به تماماً عن التهوئة المخصصة للطوابق الأخرى بما يتناسب مع التجهيزات الخاصة بكوفيد-19.

وأشار المركز أنه على تنسيق كامل ومتواصل مع وزارة الصحة اللبنانية ومستشفى رفيق الحريري الحكومي الجامعي وبعض الأجهزة الحكومية الأخرى، في مواجهة فيروس كورونا المستجد. ويقوم المركز بإعداد التقارير اليومية حول تطورات فيروس كورونا في لبنان ومشاركتها مع مستشفى رفيق الحريري الحكومي الجامعي. وأكد المركز أن كل هذه الإنجازات لم تكن ممكنة لولا تظافر جهود كل الوحدات والأقسام والتخصصات والأفراد الذين عملوا على مدار الساعة لتجهيز هذا القسم.

وتأتي هذه الإجراءات في إطار الخطط التي وضعها فريق العمل المتعدد التخصصات الخاص بكوفيد-19 والتي انطلقت في شهر شباط، والتي طالت التفاصيل الأكثر تعقيداً ووضعت الحلول لها وفقاً للمبادئ التوجيهية والمعايير الدولية. وهذا القسم الخاص الذي تم افتتاحه هو مرفق مستقل شامل تحت إسم عيادة ومركز تقييم الوباء (PECC).

ويتضمن القسم الجديد “عيادة الرشح والإنفلونزا” للمرضى الخارجيين في الطابق الأرضي من المبنى والمخصص للفحص والتقييم والتشخيص المبكر كما يعنى هذا المركز بالتحاليل المخبرية اللازمة لكوفيد-19. ولقد تم إطلاق هذه الوحدة يوم الإثنين 16 آذار 2020. كما يتضمن القسم الخاص غرف فردية للضغط السلبي للرعاية الصحية المكثفة، وأسرّة رعاية متوسطة تتواجد في المساحات التي تم تحديثها بناءً على متطلبات الرعاية الضرورية لمواجهة هذا الوباء. هذا إلى جانب وحدة رعاية مؤلفة من غرف فردية لمرضى الحالات المستقرة. وبالإضافة تم إنشاء مناطق دعم إضافية.

ويؤكد المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت على أهمية الدور التوعوي الذي يقوم به، لنشر التوعية حول كوفيد-19 بين أطياف المجتمع اللبناني عبر وسائل التواصل التابعة له، إلى جانب جهود مركز البحوث والدراسات التي تتمحور حول آخر التطورات العالمية فيما يتعلق بسبل الوقاية والعلاج لفيروس كورونا المستجد.

نبذة إلى المحرر حول المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت: منذ العام 1902، دأب المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت على توفير أعلى معايير الرعاية للمرضى في مختلف أنحاء لبنان والمنطقة. وهو أيضاً المركز الطبي التعليمي التابع لكلية الطب في الجامعة الأميركية في بيروت التي أنشئت في العام 1867 ودرّبت أجيالاً من طلاب الطب وخريجوها منتشرون في المؤسسات الرائدة في كل أنحاء العالم. المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت هو المؤسسة الطبية الوحيدة في الشرق الأوسط التي حازت على خمسة شهادات اعتماد دولية وهي (JCI)، و(Magnet)، و(CAP)، و(ACGME-I) و(JACIE) مما يشكّل دليلاً على اعتماد المركز أعلى معايير الرعاية الصحية المتمحورة حول المريض والتمريض وعلم الأمراض والخدمات المخبرية والتعليم الطبي والدراسات العليا. وقد خرجت كلية الطب أكثر من أربعة آلاف طالب وطبيب. وتقدم مدرسة رفيق الحريري للتمريض تعليماً متميزاً للعاملين في مجال التمريض، ويلبي المركز الطبي احتياجات الرعاية الصحية لأكثر من 360 ألف مريض سنوياً.

Copy URL to clipboard
28 يناير 2022
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار