الحمل وكل التوقعات لشهر 8- 2017

تتحرر من بعض الـتأثيرات الفلكية السلبية التي أزعجتك في بعض فترات الشهر الماضي.

دنيا بطمة حمل
الفنانة المغربية دنيا بطمة من مواليد برج الحمل

مع شيء من الإرادة والجهود اللازمة، تتوصل إلى تحسين أوضاعك بصورة ملموسة والتقرب من أهدافك بنجاح وإحداث تطور ملفت.

توقَعْ تجديداً يحصل على الصعيد المهني كما على الصعيد المادي.

تشعر بالحاجة إلى العمل والمغامرة وإلى كسب الإعجاب وثقة الناس.

كوكب مارس في برج صديق هو الأسد، يترافق مع الشمس كي يلون حياتك بألف لون ويعطيك الإشراق اللازم ويدفعك لأن تتحرك في كل الإتجاهات كي تنفّذ إحدى الرغبات، سواءً كانت مهنية أو شخصية.

قد تسافر هذا الشهر أو تُقبل على تغييرات وتحسينات في منزلك أو في حياتك الشخصية، وربماً تحقق نجاحاً وكسباً مادياً مفاجئاً، شرط أن تُحسن تقديم أفكارك واستعمال الكلمات اللازمة لكسب التأييد.

قد تبرهن عن مهارة كبيرة إذا كنت تعمل في مجال صحي.

أما الموظفون من برج الحمل فقد يواجه بعضهم إقفالاً لمؤسسات يعملون لديها، أو إفلاساً تتعرض له الشركة وينتقلون إلى مكان آخر أو يفكرون بمشروع جديد قد يكون أفضل لهم.

على كل حال هناك ظروف جديدة أفضل وشروط أفضل قد تغير في بعض الإتجاهات، أو ربما هي إعادة برمجة معينة في الشركة أو المؤسسة أو في الإدارة بشكل عام.

لكن هذه التغييرات قد تكون في النهاية لمصلحتك حتى ولو بانت في البداية معقدة.

لحسن الحظ يطلب إليك الفلك أن تحمي نفسك من بعض المتطفلين أو بعض المستفيدين والوصوليين في زمن الكسوف والخسوف إذ أن هذا الشهر يحمل خسوفاً في برج الجدي بتاريخ 7 وكسوفاً في برج الأسد بتاريخ 21، ما قد يعني تغييراً مهماً قد يحصل، فإما تنال زيادة على الراتب أو إنك تشغل مركزاً بعد غياب أحد المسؤولين.

تتحدث الأفلاك أيضاً عن منحة أو سلفة تريد أن تنالها أو عن مسألة إرث تبحثها الآن.

إنه شهر متفرع التوجهات يفاجئك ببعض أحداثه ويدفعك نحو خيارات جديدة.

على الصعيد الشخصي:

قد تنطوي على نفسك قليلاً وتواجه بعض الظروف بصمت.

قد يصعب على الآخرين دفعك إلى الكلام أو التعبير عن نفسك.

ربما يصعب عليك الآن إظهار ما في قلبك. خاصة إذا كانت هناك من صراعات بين حياتك الشخصية والعائلية.

تهتم بأحد الأولاد أو أحد المقربين وتحاول أن تحميَهُ في بعض الظروف.

قد تطرأُ قضيةٌ تخصه وتحتل مساحةً واسعةً من اهتماماتك، ما يعني تغييرات مفاجئة في بعض العلاقات وانسحاباً ربما من إحداها.

وقد يُفسر الوضع بالعكس أي باستعادة علاقةٍ قديمة أو بالعودةِ إلى زوج بعد انفصال.

أخيراً تحمل الأفلاك مفاجآت حلوة على الصعيد الشخصي في الأيام الأخيرة من الشهر.

من كتاب ماغي فرح