الكذب يضرّ الدماغ.. كيف؟

نُشر بحث في مجلّة نيتشر نوروساينس، عام 2016 حول ما يتعرض له الإنسان عندما يكذب، وعندما يبالغ بالكذب، إذ تحدث تغيرات جذرية في منطقة الناصية في الدماغ، أي المنطقة الأمامية من الجبهة، ويسميها العلماء قشرة الدماغ الأمامية العليا، وهي منطقة لها دور كبير في القيادة والتوجه والإبداع والتفكير والسلوك والكذب والعنف وغيرها.

هذه المنطقة هي المسؤولة عن اتخاذ القرارات، وبالتالي نلاحظ أن الصادق حساسٌ تجاه ارتكاب الأخطاء على عكس الكاذب الذي يعيش كذبته ويجد من السهل خداع الناس.

ما يحدث لمنطقة الناصية في الدماغ عندما نكذب؟

  • تتضرر الناصية في الدماغ وكلّما بالغ الكذاب وواصل الكذب يزداد الضرر في الدماغ.
  • تُتلف خلايا الدماغ عند الكاذب لدرجة يستسهل فيها ارتكاب جريمته وممارسة العنف تجاه الآخرين وبالتالي لا يتأثّر.

وجد العلماء أن الدماغ يستجيب بسرعة للكذب، حتى يتحوّل لمنهج إجرامي، وبعد أن تم تصوير دماغ الكاذب باستخدام جهاز مسح بالرنين المغناطيسي أو ما يُعرف بالـ MRI، ودراسته، تبيّن أن رد فعل الدماغ التلقائي للكذب يتضاءل ويصبح صاحب سلوكٍ إجرامي كلّما تكرر، أي يصبح الكذب بالنسبة له أمرًا عاديًا ويتكيف معه.

لذلك، ينصح العلماء بضرورة الإبتعاد عن الكذب وخداع الناس، حتى وإن كانت كذبة صغيرة، لأنه مع الوقت تتطور هذه الأكاذيب وتؤدي إلى العنف. ومن الضروري اعتماد الصدق في الحياة اليومية والتدرّب عليه ليصبح الدماغ حساسًا تجاه ارتكاب الأخطاء أو إلحاق الضرر للآخرين.

فانيسا الهبر – بيروت