قال بنك (اوف اميركا) بناءً على تقديرات صندوق النقد الدولي إنه من المرجح ان بلامس الدولار ٤٦٥٠٠ ليرة نهاية العام الجاري.

وبحسب التقرير فإن الدافع الرئيسي لتدهور الليرة اللبنانية مقابل الدولار الأميركي في السوق السوداء يعود إلى الأرقام المتداولة غير الدقيقة، بالاضافة إلى التوقعات غير المترابطة وغير المبنية على أسس علمية التي أدت إلى الإعلان ثانٍ لسعر الصرف عند حدود ٢٦٠٠ و٣٣٠٠ ليرة

ويُترجم التضخم غير المسبوق بحجم الكتلة النقدية بالليرة اللبنانية، ضعفاً حاداً مقابل العملات الأجنبية وذلك بنسبة تتخطى الـ 429% والذي سيؤدي الى وصول سعر الصرف بالعملة المحلية الى حدود الـ 10234 ليرة، وسط توقع أن تستمر الليرة اللبنانية بالتضخم مع استمرار انعدام تدفق العملات الأجنبية الى لبنان، والذي يُرجح ان يترجم ببلوغ سعر الدولار 13551 ليرة أي بزيادة قدرها 592%.

وبذلك، يشير التقرير إلى أنّ الليرة اللبنانية ستستمرّ بالانحدار الى نحو 2223% نهاية العام الجاري، مقابل الدولار الأميركي جراء استمرار مصرف لبنان بطباعة العملة حتى يصل سعر الصرف غير الرسمي الى 46500 ليرة.

في ظلّ هذه الارقام التي لا تبشر بالخير، يبقى هذا السيناريو، بحسب الخبراء، الأكثر قابلية للتحقيق، ذلك إذا لم يُصر الى تغيير جذري في المقاربات التي تعتمدها الحكومة بعيداً من الإصلاحات المطلوبة، التي وحدها يمكن أن تعبّد الطريق امام صندوق النقد ومن خلاله تشريع الآفاق نحو انفتاح المجتمع الدولي على لبنان.

المصدر: Agencies

Copy URL to clipboard
4 ديسمبر 2020
22:18
محكمة العدل الأوروبية: إلغاء التجميد المفروض على أموال مبارك وأسرته
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار