السفير د. أيمن البياع: أقوم بمبادراتي لا أهتم بطائفة وأساعد مسلماً، مسيحياً، درزياً يهودياً

* د. أيمن البياع عرّفنا عن نفسك؟

– أيمن عبدالله عوض البيّاع، فلسطيني من غزّة ولدت في مصر وعشت فيها حتى عمر الـ 18، ثم سافرت إلى الإمارات وكانت انطلاقاتي منها، أكملت دراستي الجامعية، وحصلت على الدكتوراه في أميركا.

* دكتوراه بأي اختصاص؟

– بالقانون المدني

* هل استفدت من هذه مهنة المحاماة من الناحية المادية

– لم أعمل في أميركا، لكنني أسّست مجموعة وصل للمحاماة في الإمارات

* ما هي مجموعة الوصل

– أي مكتب محاماة. وقلّدت الولايات المتحدة الأميركية التي تعتمد على Low Firm، فأسست مكتبي الذي يضم عدداً كبيراً من المحامين من اختصاصات مختلفة. وطبّقت الـ Low Firm في دبي وبعض الدول العربية

الزميلة رئيس التحرير نضال الأحمدية والمحامي وصاحب ميارة (مستقبلكم أمانة) أيمن البياع
الزميلة رئيس التحرير نضال الأحمدية والمحامي وصاحب مبادرة (مستقبلكم أمانة) أيمن البياع

* مثل؟

– لبنان، الأردن مصر. بدايتي كانت في دبي ومن ثم توسّع عملي ليشمل بعض الدول العربية

* لم تدرس القانون الدولي؟

– لا بل القانون مدني. لكني أعمل أيضاً في القضايا الجزائية والشرعية. لكن الدكتوراه التي حصلت عليها في أميركا كانت في القانون المدني.

* هل أسّست نفسك بنفسك أم أنك ورثت الأموال

– (يبتسم) أنا ورثت الستر من الله. لم أرث مالاً.

* (أقاطعه) ماذا فعلت حتى أصبحت مهماً كرجل أعمال في الدول العربية ليقرأ الشباب بعض النصائح منك.

-عندما كنت أدرس كنت أشتغل في الوقت نفسه.

أيمن البياع: كنت أدرس وأتعلم ووصلت إلى مرحلة الغنى
أيمن البياع: كنت أدرس وأتعلم ووصلت إلى مرحلة الغنى

* وكان راتبك بسيطاً أنذاك

– طبعاً. ومن ثم طوّرت نفسي بنفسي وحققت جزءاً من أحلامي. أول راتب استلمته في الإمارات كان حوالي 1500 درهم أي ما يُعادل الـ 400$. وأقل إيجار لمنزل في دبي كان حوالي 30 ألف درهم.

* وكيف عشت في دبي؟

– كنت أستأجر منزلاً مع عدد من الأصحاب أي Share وكل شخص منا يدفع قسماً من المال.

* كيف أسّست نفسك؟

– اشتغلت كثيراً، وطوّرت من نفسي أكثر، كنت عاملاً بسيطاً ومن ثم تدرّجت وأصبحت مديراً وبعد شهادة الدكتوراه أصبحت شريكاً في مكتب المحاماة. لكن الشراكة لم تدم طويلاً ومن ثم أسّست (مجموعة وصل) للمحاماة. لا أحب الشراكة (ألعب لحالك ترجع راضي).

* هل تستلم القضايا وتُرافع

– مكتبي يقوم بهذه المهام. لدي أكثر من 50 موظفاً في الإمارات و25 موظفاً في مصر وفي لبنان 30 موظفاً.

أيمن البياع: أسست (مجموعة الوصل) وفتحت مكاتب عدة في العالم العربية
أيمن البياع: أسست (مجموعة الوصل) وفتحت مكاتب عدة في العالم العربية

* هل لديك مكتب محاماة في لبنان

– نعم، ونادر المعلم شريكي في مكتب بيروت. أسّست هذا المكتب في العام 2002.

* وما الذي جعلك مميزاً عن باقي مكاتب المحاماة.

– لأني لم أكن تقليدي ابتكرت فكرة جيدة جداً.

* ما هي؟

– تحصيل الديون المصرفية من قبل العملاء قبل اللجوء إلى المحاكم.

* مثل أميركا استخدام التفاوض للوصول إلى حل قبل الدخول إلى المحكمة

– صح، American Express كان أول من دخلوا بـ Deal معي لتحصيل ديونهم من العملاء. في البداية كانت الناس تضحك عليّ ويصفونني بالمجنون بسبب فكرتي هذه. لكني عملت على الحالة السيكولوجية للعملاء المتخاصمين والذي يؤكد وجوب وجود طرف ثالث في أي نزاع. كنت أنا هذا الطرف ما بين البنك والعميل. هذه الأفكار جعلتني ما أنا عليه الآن.

* لديك الجنسية البريطانية كيف حصلت عليها

– من خلال الاستثمار

* كيف هذا؟

– لا.. الجنسية البريطانية التي أحملها ليس الجواز البريطاني، بل هي من جزر الكاريبي وبريطانيا تحكمها وأنا استثمرت في هذه المنطقة

* بكم استثمرت؟

– 400 ألف دولار فقط وحصلت على الجنسية البريطانية كي أتعامل برقي واحترام عند وصولي إلى أي مطار في العالم

أيمن البياع: استثمرت بـ 400 ألف دولار لأحصل على الجنسية الأجنبية
أيمن البياع: استثمرت بـ 400 ألف دولار لأحصل على الجنسية الأجنبية

* هذا لأنك فلسطيني؟

– كان لدي وثيقة سفر فلسطينية وعند ولادتنا يُكتب على بطاقاتنا (لاجيء فلسطيني) وعندما نذهب لنحصل على فيزا يمنحوننا فقط 15 يوماً للمكوث في أوروبا لا أكثر، لذا قرّت الحصول على الجنسية البريطانية لتسهيل التنقل والأسفار. أنا رجل أعمال وكنت أبحث عن حلّ بما أنني أسافر كثيراً وكانت الجنسية البريطانية هي الحل المناسب. مكثت في جزر الكاريبي لمدة 6 أشهر ومن ثم حصلت على الجنسية واستثمرت. وهذا الباسبور يسمح لي بدخول 171 دولة دون فيزا.

* كيف أصبحت سفيراً

– الأمين العام عينني

* ما اسمه

– ريميسيو مارادونا التقيت به وعرض علي أن أكون سفيراً للنوايا الحسنة. لقب السفير خدمني لأن عندما أقوم بأي مبادرة فالناس ستثق بي طالما أحمل لقباً، وسمعة المبادرة التي أقوم بها تصل إلى كل الناس.

* امسام هل هي عضو في الـ United Nation أم لا؟

– عضو طبعاً.

* لكنها ليست مدرجة تحت الـ United Nation.

– مدرجة بلا.. لكن عليكِ عندما تدخلين صفحة الـ United Nation البحث عن فقرة كُتب فيها أن (إمسام) هي مدرجة في المجلس الإقتصادي للـ United Nation. إمسام تُعطيك بطاقة ديبلوماسية وتوفر لك مميزات كثيرة.

* ما هو هدفك الإنساني والذي اسميته في العشاء الذي أقمته في بيروت بالعمل الأخلاقي

– أنا ضد كلمة عمل خيري، وعندما أريد أن أقوم بمبادرة لأي شخص كان لا يجب أن تكون تحت بند (خيري). هو عمل إنساني وأخلاقي بما أني صاحب مبادرات. عادة لا ترافقني الكاميرات عندما أقوم بالمبادرة ولا أحب أن يعرف أحد عن مساعداتي الإنسانية التي أقدّمها لمن يحتاج.

أيمن البياع: الإمسام تابعة للـ United Nation
أيمن البياع: الإمسام تابعة للـ United Nation

* أقمت مشروعك الخاص منذ 6 أشهر

– صح

* وما اسم مشروعك

– (مستقبلكم أمانة)

* مستقبل من؟

– كل عاجز

* سمعتك في العشاء تقول بأنك لم تمر بحالة صعبة دفعتك إلى مساعدة المحتاج

– لم أمر بأي مرحلة صعبة، حياتي كانت عادية وStable (مستقرة).

* انت ابن من؟

– أبي شخص عادي وبسيط

* لكن عائلتك وفّرت لك رحلة جيدة، بدل أن تقف على محطة البنزين وتعمل فيها من الصباح حتى آخر الليل كي تجمع المال وتسافر إلى أميركا.

– عندما كنت في الصف الإعدادي كنت أشتغل في الصيف وأدرس في الشتاء. أهلي وفّروا لي الروح والحياة القيّمة. عائلتي كانت متماسكة، والدي منذ البداية جعلني رجلاً يعتمد على نفسه.

أيمن البياع: أبي جعل مني رجلاً منذ ولادتي
أيمن البياع: أبي جعل مني رجلاً منذ ولادتي

* هل تحب السياسة؟

– مبادراتي كلّها إنسانية. أكره السياسة. أنا إنسان مريض ولا أجد أي دواء يشفيني في العالم فيما يخص الأمور السياسية.

* قلت أنك لا تميّز بين جنسية وأخرى أو بين دين وآخر في مبادراتك؟

– عندما أقوم بمبادراتي لا أتطلع على الجنسية ولا الطائفة وممكن أن أساعد مسلماً، مسيحياً، درزياً يهودياً لأن الإنسان إنسان. وعندما نقدّم أي عمل اجتماعي علينا أن لا نكون متعصّبين وأن نساعد الإنسان بغض النظر عن انتماءاته السياسية أو الطائفية. وإذا جاء طفل يهودي طلب مني مساعدة ممكن أن أسحب دماً من جسدي وأعطيه لأني لن أسأله عن دينه ولن أعرف من هو؟ مساعداتي كلها إنسانية وهذا يميّز العمل الإنساني أو الاجتماعي عن غيره. الدين بينهم وبين ربهم ولا علاقة لي كيف يؤمن.

* ما كان مشروعك في لبنان؟

– منذ شهرين بدأنا التحضير للمطبخ في مخيّم للاجئين في عكار، وعلمنا ما ينقصهم. ووفّرنا كل شيئاً قبل مجيئنا إلى لبنان.

* ماذا فعلتم بالمطبخ في عكار.

– جهزنا مطبخاً لم يكن موجوداً بالأصل ومهمتي كانت أن أجهز لهم المطبخ وهم أي النازحزن السوريون عليهم أن يحضّروا الأكل لبيعه كي يحصلوا على المال الذي يحتاجونه. هم يخترعون أشياء كثيرة. 50 امرأة سورية ستعمل في هذا المطبخ وسيُدخل حوالي الـ 75% كدخل لهن ولعائلاتهن أما الـ 25% ستكون للتبرّع.

* وهل لديهم خدمة الـ Delivery

– طبعاً

أيمن اليباع: جهزنا مطبخاً لم يكن موجوداً بالأصل في عكار - لبنان
أيمن اليباع: جهزنا مطبخاً لم يكن موجوداً بالأصل في عكار – لبنان

* وهل أعلنتم عنه كي ينجح المطبخ؟
– أنا جهّزت وقدّمت وسلّمت ومن بعدي هناك مجلس إدراة سيكمل ما بدأته. من مهمتي أن أوفر لأي محتاج العمل، من خلال مشاريعي ومبارداتي، بدلاً من اعطائه المال الذي سيصرفه بعد يوم أو يومين. 50 عائلة سورية صار لها دخلاً شهرياً في عكار، لكن كل المخيم أصبح لديهم مأكولات جاهزة في رمضان وFree. وأسعى لأتفاوض مع شركات مهمّة لتشتري منهم منتوجاتهم الغذائية بسعر مميّز وبطريقة مستمرة. وهذا المشروع لا ينتهي. المشروع سيكبر. بسمة الأطفال على وجوههم في عكار كانت كافية جداً، أوضاعهم صعبة جداً لعبت معهم واشتريت لهم. المساعدة المعنوية أهم من المساعدة المالية. المال يؤمن للأطفال الأكل ولكنه لا يؤمن له الإبتسامة.

* ومن بعد عكار؟

– ذهبنا إلى دار العجزة الإسلامي في بيروت، وكنا تواصلنا مع المسؤولين قبل شهر من مجيئنا إلى لبنان واطلعنا على احتياجاتهم السريعة والتي كانت مجموعة من الأدوية وبعض احتياجات شهر رمضان.

* ماذا فعلت في باقي الدول العربي

– في مصر قمت بمبادرتين (أيدينا بأيديهم ليتخطوا المرض)

* أين في مصر

– ذهبنا إلى مستشفى 57357 زرنا الأطفال، وكان معي سامو زين وشيما هلالي.

أيمن البياعه: أسست مبادرة (مستقبلكم أمانة) لمساعدة الفقراء والإنسانية
أيمن البياعه: أسست مبادرة (مستقبلكم أمانة) لمساعدة الفقراء والإنسانية

* لمَ لم تُغطى إعلامياً

– بعد أن قمت بمبادرة (مستقبلهم أمانة) في مستشفى (أبو الريش) التي كانت من إحدى المستشفيات التي كادت تنهار في مصر جاء لها مبالغ طائلة بعد أن قمت أنا بالمبادرة، وفتحت التلفزيونات المصرية حملات تبرع لهذه المستشفى ليوم كامل. وفي يوم واحد حصلت (أبو الريش) على 15 مليون جينيه. لأن (أبو الريش) تضم أطفالاً ليس لديهم الحليب ولا الأدوية. ونقل الحدث عدد كبير من وسائل الإعلام المصرية. ومن بعد مبادرتي ذهب وزير مصري إلى المستشفى واطلع عليها وقدّم مساعدة أيضاً. المكيفات عملت في (أبو الريش) وأغلبية نجوم مصر تبرّعوا للمستشفى.

* يعني أنت حرضت الآخرين كي يقوموا بمسؤولياتهم؟

– تماماً هذا هو هدفي بالضبط. وقلت لهم لا داعي أن يذكروا اسمي أبداً.. لا داعي. مبادرتي وصلت وفرحت كثيراً. ما يهمني أني وضعت يدي على جرح وداويته.

* من بعد مصر؟

– مباردة (مستقبلهم أمانة) في الأردن كانت للأطفال المصابين بحساسية القمح التي توقف نمو الطفل. وكانت معنا الأميرة بسمة بن طلال ودعمتنا كثيراً. واشترينا نحن القمح ووزعناه على الأطفال وعائلاتهم.

* القمح؟

– القمح المخصص لهذا النوع من الحساسية. وليس القمح العادي الذي نأكله نحن.

أيمن البياع وهبت حياتي لمساعدة كل المحتاجين
أيمن البياع وهبت حياتي لمساعدة كل المحتاجين

* بعد الأردن

– الإمارات ودبي

* ماذا فعلت في دبي؟

– جهّزت ثلاث غرف ترفيهية للأطفال في مستشفى (لطيفة). الأطفال في هذه المستشفى يعانون عادة من مرض القلب وأمراض السرطان. كما قمت بمبادرة أخرى في دبي تحت عنوان (بازار الخير) كان للمعاقين والمعوقين. (بازار خير) كان لهاتين الفئتين. يصنع المعوق أشياء جميلة جداً.

* وماذا فعلت في فلسطين؟

– قدّمت مباردة (امنحوهم شتاءًا دافئاً)

* هل ذهبت إلى فلسطين؟

– لا أوصلت الأشياء المطلوبة لكن لا أستطيع الذهاب.

د. أيمن البياع والزميلة مها سابق
د. أيمن البياع والزميلة مها سابق

* لم لا تستطيع الذهاب إلى فلسطين

– لدي مكتب هناك، ولكن شاءت الظروف أن لا أذهب إلى فلسطين. كما عملت لهم (يوم اليتيم العربي) جاء مخصوصاً لليتماء في فلسطين بالإَضافة إلى برنامج ترفيهي كامل. كما أعدنا تشييد الخيم.

*ما هو مشروعك المقبل؟

– سأذهب إلى الصومال

*الصومال؟

-عندما أرى أطفال الصومال تصيبني حالة لا أفسرها “وكل هرموناتي بتدخل ببعضها”. ولكن تلتزم ترتيبات كثيرة وستكون من بعد رمضان هذا الشهر الذي أفطر فيه كلّه في الشارع عبر اقامة الأكل في الشارع.

أيمن البياع : سأذهب إلى الصومال لمساعدة الأطفال من الجوع
أيمن البياع : سأذهب إلى الصومال لمساعدة الأطفال من الجوع

*أين

-دبي

*لم في دبي؟ دبي غنية وليست بجاحة لمَ لا تلفت إلى الدول الفقيرة؟

-لا يوجد (دار مسنين) في دبي.

*أطلب منك أن تأتي إلى لبنان في رمضان لدينا 3 مليون لاجيء سوري.

-طبعاً ولمَ لا. ستقوم مبادرة (مستقبلهم امانة) بافطار للعائلات الفقيرة في بيروت بالإضافة الى سحور لأهل الصحافة والاعلام.

نضال الأحمدية