حل الإعلامي اللبناني نديم قطيش ضيفًا على مجطة الـ LBCI على برنامج صباحي، وتحدث بفخر عن اسرائيل التي دمرت لبنان وتسببت بمجزرة قانا واحتلال أرضنا وانتهكت عرضنا.

وقال عن الصهاينة: (معيار الكرامة معيار واحد هي رفاهية الإنسان، كل حدا بيخبرنا عن أي معيار آخر عم يضحك علينا سأعطيك رقمين دخل الفرد اللبنانيمن الـ GDP أي الناتج القومي ٣٦٠ دولار بالشهر بينما حصة المواطن الإسرائيلي من الناتج المحلي٣٦٠٠$ دولار في الشهر. ٣٦٠ في لبنان و٣٦٠٠ في اسرائيل هذا هو معيار الكرامة هذا هو معيار المستقبل)

وتابع: (هذا هو معيار كفاءة وجودة السياسة.

هذا هو معيار السياسي المحترم والسياسي غير المحترم.. هذا هو معيار الوطني وغير الوطني.. هذا المعيار الوحيد اللي نتطلع الى الرقم كم حصة المواطن من اقتصاده.. اسرائيل اللي انتصرنا عليها واللي هزمناها والمرعوبة والمرتبكة والخائفة ٣٦٠٠$ عشر مرات.. اسرائيل مبارح عاملة ٨ براءات اكتشاف لها علاقة بالكورونا.. بعد ما حكيتك انو الكتاب الذي ينشر في اسرائيل يناقش في كل العالم يوفال هراري أحد كبر المثقفين اليوم بالعالم بمتابعة كورونا.. نحن كنا نحظى بدعم دولي وكنا دولة محترمة)

حين قالت له المذيعة ليال الأختيار: (في ناس مش رح يعجبها إنك عم تحكي عن اسرائيل كدولة لأنها كيان محتل) قاطعها وقال:

(عمرهم ما يعجبهم اسرائيل دولة موجودة على النت فليكس بأهم انتاج القوة الناعمة.. عم نحكي قوة علمية قوة اقتصادية قوة ثقافية وقوة عسكرية هذا واقع يحزنني ولا يفرحني لأننا كنا أهم من هكذا بكثير.. كنا الستينات حين كانت اسرائيل دولة تافهة ،وحين كنا دولة محترمة)

صفحة الكيان الصهيوني الناطقة بالعربية صفقت لنديم قطيش على كلامه الداعم لها وباعترافه بها كدولة، وقالت: (معيار الكرامة هو رفاهية الانسان: إسرائيل مثال على ذلك هذا ما يقوله الاعلامي اللبناني الشهير نديم قطيش في مقابلة تلفزيونية يقارن فيها المرتبة العالية التي وصلت إليها اسرائيل مقارنة بالمرتبة المتدنية التي آل إليها الوضع في لبنان. وشهد شاهد من غير اهله والحمد لله)

استشهد نديم بالصهيانة فقط بينما يوجد عدد كبير من الدول الأجنبية أكثر آهمية من هذا الكيان الصهوين القاتل!

لكنه أراد أن يسدد ضربة لكل جبهة الممانعة في المنطقة بدءًا من لبنان مرورًا بسوريا ثم العراق وبعدهم إيران.. رأس الحربة

Copy URL to clipboard


منذ سنة











منذ سنة


منذ سنة











شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار