الطباخ التركي نصرت يمارس الجنس العنيف مع الأبقار

إدارة الموقع لا تتدخل في رسائل أهل السلطة لا في الشكل ولا في المضمون ولا اللغة.. نرجو من القراء الكرام احترام النص في شكله على الأقل ولا نجبر أحداً على إتقان اللغة، لكن الشكل لا يحتاج إلا لشياكة فقط.

مثل الشرارة انتشر عالمياً ولمع اسمه في عواصم العالم من الشرق الى الغرب الطباخ التركي نصرت غوكشيه حتى أصبح طباخ الأمراء والرؤساء ولاعبي كرة القدم وحتى ممثلي هوليوود الذي اشتهر برشة الملح على الطعام بطريقة غريبة.

وبعد التركيز على منشوراته من خلال السوشيال ميديا لاحظت وبوضوح تام على انه يتعامل مع اللحم بطريقة شهوانية جنسية (عنيفة) التي تسمى (Fetish) طريقة لممارسة الجنس واللذة من خلال العنف اللفظي والجسدي، واذا لاحظتم أو شاهدتم مقطعاً فيديو واحد له ستلاحظون كمية الشهوة والحركات الجنسية سواءً بالجسد أو النظرات وهو يلمس اللحم وهو يقطعه يشمه أو حتى يلعقه، الغريزة الحيوانية داخل الكائنات والتي جزء منها العنف والعدوانية وخصوصاً بالجنس جعلت من هذا الكائن نجم في ليلة وضحاها وذلك لانه يخاطب العقل الباطن للانسان دون ان يلاحظ العالم بانه يشبع رغباتهم الشهوانية العنيفة من خلال المزج بين اللحم واللحم ولايفرق معه ان يكون اللحم الذي يداعبه ؟ هو لحم بقر اي حيوان، شُهد نصرت أيضاً في مزارع الابقار وهو يداعب الابقار ملوحاً للكاميرا بما معناه ان فريستي تتجهز للمداعبة الفتشية والطعن والسلخ والرش والشم كل هذه افكار تعبر عن شغفه وميوله للحيوانات بما يمسى في علم النفس الزوفيليا.

الطباخ التركي نصرت
الطباخ التركي نصرت

البهيمية أو الزوفيليا بالإنجليزية: Bestiality أو Zoophilia

اضطراب جنسي يلجأ من خلاله الشخص إلى ممارسة الجنس مع الحيوانات، البهيمية تعتبر جريمة في معظم دول العالم كما أنها محرمة في العديد من الأديان.

من أهم مقومات الأخلاق الجنسية هي الرضا والموافقة والقدرة على الرفض. أقل ما تتقبله كل نظم الأخلاق تقريباً هي موافقة جميع الأطراف في ممارسة النشاط الجنسي.

حيث تُثار أسئلة حول الاخلاقيات الجنسية التي لها علاقة مع من من حقه إعطاء الموافقة، وما نوع المواقف التي يمكن الموافقة عليها. في الغرب، كثيراً ما تضع الفكرة القانونية لإبداء الموافقة المعايير العامة بشأن هذه المسالة. إلا ان بعض الفئات، التي هي غير قادرة على إبداء حق الموافقة هم من الأطفال، المعاقين ذهنياً، المرضى عقلياً، الحيوانات، وأحياناً الأشخاص تحت تأثير المخدرات أو الكحول.

والغريب في الأمر ان العالم بات يجعل من غريبي الأطوار اثرياء ونجوم يمتلكون مليارات الدولارات.

مثنى حميد