أنجلينا جولي المتعرية وأحلام المحتشمة والفرق

لأوّل مرة في تاريخ النجوم، ومنذ ثلاثين عاماً، أشهد على حالة فنية يجتمع ضدها كل الناس وكل الفنانين، ومن بينهم أولئك الذين لم يعلنوا رأيهم، تحاشياً لمعركة سخيفة تجرهم إليها أحلام. إنها أحلام القطرية الإماراتية التي تمكنت من أن تحصد كل هذه العداوات وفي زمن قياسي لا يتعدى السنوات القليلة.

في البداية اعتقدَ بعضُ الناس أني أظلمها، لأن هذا البعض هو نفسه الذي يحب دائماً أن يتهمني بما ليس عندي. إلى أن خلعت أحلام جزءاً من غطائها الصناعي وانفلتت على الشاشات ووسائل التواصل الإجتماعي وبيّنت نفسها بنفسها على ما هي عليه.

فجمعت الأعداء والشتامين لها من كافة الدول حتى وصلت إلى المغرب العربي.

نضال الأحمدية: الفرق بين أنجلينا جولي المتعرية وأحلام المحتشمة
النجمة العالمية أنجلينا جولي والفنانة والاماراتية أحلام

والحاجة أحلام التي تفتي في الدين الإسلامي، أرادت أن تصل إلى هوليود، فأعلنت خوفها من أنجلينا جولي! البعض من التابعين الأغبياء صدقوها، لكن الأكثرية الصامتة حكت هذه المرة وبصقت بوجهها وثائق، فقالوا عبر صفحات السوشيال ميديا التالي:

أنجلينا جولي (أيقونة الإنسانية) تبرعت بـ:
3 مليون دولار لمنكوبي تسونامي عام 2004
2 مليون دولار لمنكوبي دارفور عام 2006
4 ملايين دولار لمنكوبي المجاعة في الكونغو الديمقراطية عام 2010
2 مليون دولار لضحايا الفيضانات في فنزويلا عام 2010
2 مليون دولار لمنظمة الطفل العالمي عام 2011
3 مليون دولار لمنظمة أطباء بلا حدود عام 2012
5 مليون دولار لمرضى أطفال كمبوديا عام 2012
2 مليون دولار لمنظمة غلوبال إيدز أليانس عام 2013 وما يُقارب 30 مليون دولار أخرى تبرعت بها إنجلينا للأعمال والجمعيات الخيرية على مختلف صنوفها منذ عام 2003 وحتى يومنا هذا.
حتى هذا اليوم تبنّت أنجلينا جولي سبعة أطفال من مُختلف الجنسيات، وهم مادوكس14 عاماً، باكس12، وزهرة التي تبنتها من أثيوبيا 10 سنوات، وشيلو 9 والتوأمين فيفان ونوكس البالغين من العمر 6 سنوات.
آخرهم الطفل السوري (موسى) 3 سنوات الذي كان مرمياً على الأرض في المخيمات، وحدهُ، بعد أن توفي والداه في الحرب.
كثيرون ينعتون جولي بالعاهرة الفاجرة، لتعرية جسدها بشكل فاضح في أفلامها، لكن لم يسألوا أنفسهم، ماذا قدمت فنانات العرب المُحتشمات الشريفات الطاهرات المؤمنات التقيات؟

أحلام تملك ضعف ثروة أنجلينا جولي، وعندما سمعت بخبر تبني إنجلينا لموسى الطفل السوري نشرت فوراً على تويتر قائلةً: “قلقه جداً من التربيه التي سيتلقاها موسى بين أيدي و أحضان غير مُسلمه”.

علميهم يا من ترتدين فستاناً بمليوني دولار وخاتماً بنصف المليون وعطراً بألفي دولار، ولم تُفكري للحظة بمأساة الجوع والعطش والتشرد والبرد القارس الذي جربهُ موسى وأمثال موسى كُل ثانية. إنها الإنسانية التي افقتدها الأمة العربية يا سادة.)

لأحلام أقول بمحبة كبيرة: لا زال أمامك الوقت كي تعيدي النظر بكل حالتكِ، وهذا لن يحدث إلا إذا استعنتِ بطبيب نفسي مختص، ولجأتِ إلى كتب الله المقدسة لتعرفي كيف يكون الدين.

للأسف أنتِ مسلمة غبية، ولا فرق بينك وبين القتلة باسم الدين الإسلامي. الفرق الوحيد أنهم يقتلون بالسكين ذبحاً، وأنت تذبحين بكلامكِ ومواقفكِ وسلوكياتكِ. لو أنكِ تتعلمين من أنجلينا جولي المسيحية! وعليكِ أن تفهمي ما قاله أحد الزعماء اللبنانيين، وهو المُغيّب وأقصد به موسى الصدر: قال ما معناه: (عجِبتُ من الغرب حيث يوجد الإسلام، ولا يوجد مسلمين)!

نضال الأحمدية Nidal Al Ahmadieh