الفنانة الجميلة تبكي بسبب خيانات زوجها وهي تخونه

مدام جرصة
مدام جرصة

أنا الست مدام جرصة أنقل إليكم القصة التالية:

إحدى الفنانات الجميلات جداً وهي معروفة بأنها صاحبة مواهب عدّة تعيش الآن حياة صعبة ويبدو ذلك من خلال كتاباتها على صفحاتها عبر وسائل التواصل الإجتماعي حيث تبدو حروفها وكأنها تلطم وجهها.. وحين سألناها وبطريقة ودية بكت على الهاتف وحكت أن زوجها يخونها للمرة غير الأولى حيث سامحته لمرات عدة بعد أن أقسم لها أنه لن يخونها بعد وفي كل مرة كان يقول لها: هذه آخر مرة..

الفنانة الجميلة تعاني من زوج فاجر وهي تقصد مكاناً للتعبد كي تتخلص من محنتها لكن الأمر لا يفيدها كثيراً ذلك أن الجرح بالغٌ وحياتها الزوجية أصبحت على شفير هاوية خصوصاً وأن من يخونها معهن هن من المقربات لها.

ما لم أستطع قوله للفنانة الجميلة جداً أنها هي أيضاً خانت زوجها لمرات عدة وكانت فترات خياناتها تستمر إلى ما فوق السنة في كل علاقة عاشتها مع عشيقها..

وأحد الذين أقامت معهم علاقة طويلة هو نجم سوري شهير يقيم علاقة الآن مع صديقتها وهي ممثلة أيضاً إنما من الصف الثاني لكنها جميلة وشابة و”دلوعة” ووقعت في حب الفنان بعد أن تركت صديقتها التي كانت على علاقة حميمة معها لسنوات وهما يتركان بعضهما ويتخاصمان علناً ثم تعودان وتتصالحان علناً أيضاً.

الغريب في حالة الفنانة الثانية أي عشيقة العشيق السابق للأولى.. أنها كلما تركت حبيبتها كلما لاحظنا أن فرص إطلالاتها على الشاشة في أدوار تمثيلية وقد انعدمت.. “وفهمكن كفاية”

أما الفنانة الجميلة (بيت قصيد) فحكاية خيانة زوجها الجديدة تنغص على حياتها لأنها لا تحسب ما يحدث في حياتها بشكل منطقي وعادل.. وهو أنها هي أنشط منه بكثير في تعدد علاقاتها حتى أن الكثيرين في الوسط يجزمون بأن زوجها يعرف ببعض علاقاتها ويسهل لها الطرق من أجل توقيع العقود مع عشاقها لتأمين مداخيل أكثر كي يعيشا في نعيم مادي أكبر خصوصاً وأنها هي من تصرف عليه بعد أن أصبح لا شيء إلا خائن وقمرجي وشتام عبر وسائل التواصل وهو يحتمي بأحد الأحزاب العسكرية ويقيم علاقات مع بعض المسؤولين الذين لا يعرفون الكثير عن دناءته لأنه لا يقدم إلا الوجه الحسن تماماً كما تفعل زوجته.

الكثيرون في الوسط الفني يقسمون اليمين المعظمة أن زوجها يعرف بكل خياناتها ويغض النظر لأنه يعتبر الحياة الزوجية عبارة عن مؤسسة من المصالح ولا تلغي الاستقلالية في الحياة الحميمة طالما أن الإنسان لا يستطيع أن يعيش بدون عشيقة.. وطالما أن عشقه لها أي لزوجته غير المصون قد انتهى بعد أشهر من زواجهما خصوصاً وأن علاقتهما فيما قبل الزواج كانت طويلة ولم يتيسر لهما الزواج إلا بعد طول معاناة بسبب عناد الأهل ورفضهما لمشروع زواجهما.

الجميلة تلطم..

وبعد هذا الخبر الذي يصدر عني أنا مدام جرصة ستلاحظون أنها ستغير من أسلوب كتابتها على صفحاتها وستكف عن النواح وقد تقصد الأبونا الليلة لتشكو له وتستشيره كيف ترد عليّ وأنا لا يهمنا قد أفضح أبوها وكل من خلفوها.. هذه مهمتي في حياتي وأنا سعيدة أني مدام جرصة أكشف عن خباياهم وهم يقدمون لكم وجوههم على أنها مقدسة ونظيفة وكل المعاصي يرتكبونها من أجل حفنة من الدولارات الرخيصة مثلهم.