بعد الإنتخابات بمدّة قصيرة، تفاجأ الشعب اللبناني بخبر تمرير مرسوم التجنيس في لبنان والذي وقّعه ووافق عليه رئيس الجمهورية اللبنانية العماد ميشال عون، والذي يقضي، بحسب المعلومات المنتشرة، بتجنيس أكثر من 300 شخص أغلبيتهم من الجنسية السورية والبعض منهم مقرّبون من النظام السوري وعلى رأسه بشار الأسد ومنهم الميلياردير السوري فاروق جود، مفيد غازي كرامي، هاني مرتضى وسامر فوزي.

وفي ظل التعتيم على قانون التجنيس، انتفض اللبنانيون على مواقع التواصل الإجتماعي معبّرين عن رفضهم لتجنيس الغرباء في بلدنا والسعي لإعطاء أمهات لبنان الجنسية لأولادهن. وحدها النجمة اللبنانية مايا دياب صرّحت وبشكل علني عن رفضها للتجنيس ووجهت رسالة إلى فخامة الرئيس وطالبته بإعادة النظر حول عدم اعطاء الجنسية اللبنانية لأشخاص لا تستحق هويّتنا.

لا تروّج مايا دياب لأغنيتها الجديدة التي تم طرحها مع مرسوم التجنيس، ولم تعطِ أهمية لعملها الفني الجديد، ووضعت نجاحها الفني جانباً وتفرّغت للقضية الوطنية التي تشغل بال كل اللبنانيين، ونراها تكتب عدداً من التغريدات وتشارك في هاشتاغ (مرسوم_التجنيس) بقوّة وترفع صوتها عالياً لا للتجنيس، ولا تكترث إن كانت ستخسر بعضاً من جمهورها بسبب رأيها الوطني الصريح.

في حين أن النجمة اللبنانية إليسا التي عوّدتنا على تصريحاتها الجرئية من نوعها، تكتفي فقط بإعادة التغريدات المطالبة بعدم التجنيس، ولم تكتب حرفاً، وسنعتبر أن الـ Retweet هو تبنّي للرأي المعارض لمرسوم التجنيس.

إليسا ومايا دياب ضد التجنيس ونجوم لبنان صامتون!
النجمتان اللبنانيتان إليسا ومايا دياب

أما نجوم لبنان الباقيين، لم يعطوا أهمية للكارثة التي قد تقع على رؤوسنا جميعاً أو أنهم لا يفهمون أن وراء التجنيس خبايا وأسراراً وملايين الدولارات المسروقة وبيع الوطن للغرباء. وبصمتهم هذا لا يختلفون كثيراً عن نواب الأمة الذين يعملون لمصالحهم الشخصية لا الوطنية.

فالنجم اللبناني بكلمته أو رأيه يمكنه أن يؤثر على شريحة كبيرة من الناس، وقد يدفع باللبنانيين إلى التعبير عن رأيهم بكل وضوح دون أي خوف، ويحثّهم على المشاركة بالقضايا التي تهم الوطن ولو بتغريدة واحدة نحو العصيان المدني والتحركات على الأرض كما فعلوا مثلاً نجوم مصر في ثورة يونيو في مصر!

ربما مصلحة نجوم لبنان تقتضي بوجوب الصمت وعدم الإدلاء بأي تصريح سياسي كي لا يخسرون علاقاتهم مع السياسيين والزعماء الذي يؤمنون لهم الحماية والمصلحة!

رنيم مطر

Copy URL to clipboard
27 فبراير 2021
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار