علّق الممثل المصري أحمد_زاهر على الفيديو الذي إنتشر له حين ظهر غاضبًا ويصرخ على أحد المعجبين الذي اقترب من إبنته ولمس ظهرها وهذا المنظر أزعج الأب كثيرًا.

قال أحمد إنه يحترم كل جمهوره، لكنه يرفض أن تتعرض إبنته لهذا الموقف مجددًا أمامه، وأن على الجميع إحترام خصوصية الفنان/ة.

اقرأ: أحمد زاهر يدافع عن ابنته بشهامة – فيديو

نشرنا تصريحه على صفحاتنا على السوشيال ميديا، لكنها تعرض لإنتقادات كثيرة بسبب لباس إبنته والذي اعتبره البعض فاضحًا رغم أنها ترتدي فستانًا أسود طويلًا ومحترمًا جدًا ويليق بعمرها الصغير.

اقرأ: نضال الأحمدية تكشف أسرارًا عن هيفاء وهبي وابنتها – فيديو

بينما إنتقد البعض الآخر تصريحه واعتبروه متناقضًا لأن إبنته فنانة وفي وسط مليء بالسلبيات “والبلاوي”، لكن ما نؤكده بأنه لن يسمح لإبنته أو تلعب دورًا رومانسيًا فيه القبل أو المشاهد الجريئة.

انقسمت الآراء كثيرًا لكن الأقلية من صفّقت لأحمد وبمدى حبه وخوفه وغيرته على كل بناته وعائلته من هذا المجتمع الذكوري الذي لا يرحم الفتاة فقط لنها وُلدت في مجتمع يراها سلعة فقط.

اقرأ: جومانا وهبي وتوقعاتها لكل الأبراج للعام ٢٠٢١ – فيديو

بعيدًا عن آراء الأغلبية، لكننا نصفق لأحمد الذي يعامل بناته بحب وبحنان وكأنه صديقهما لا والدهما.

أحمد لم تنجب زوجته ذكرًا له بل 4 بنات، ورغم هذا لم يحزن زلم يتزوج على زوجته بل بعشقهن كثيرًا ويخاف عليهن من النسمة.

هناك أنواع من العلاقات بين الآباء والأولاد ومنها:

اقرأ: توقعات مجد غانم لكل الأبراج للعام – فيديو

العلاقة الآمنة: وهي أقوى أنواع العلاقات بحيث يشعر الابن أنّه يعتمد على والديه، كما يعلم أنّهم جاهزون دائماً لدعمه عند الحاجة، وهذه العلاقة التي تجمع أحمد مع بناته.

العلاقة التجنّبيّة: وهي علاقة غير آمنة بحيث يعلم الطفل أنّ اللجوء لوالده لن يجلب له الأمان، ممّا يدفعه لتعلّم كيفية الاعتناء بنفسه.

العلاقة المتناقضة: وتُعتبر صورةً أخرى من العلاقات غير الآمنة، وفي هذه العلاقة يعلم الطفل أنّه يتم تلبية حاجاته بالشكل الصحيح أحياناً ولا يتم ذلك في أحيان أخرى، لذا يبحث بشكل مُستمر.

العلاقة غير المُنظّمة: في هذه العلاقة لا يستطيع الابن التنبؤ بأفعال والديه.

Copy URL to clipboard
3 أغسطس 2021
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار