بذور دوار الشمس تساعد المرأة الحامل على تطوير نموّ قدرات جنينها الذهنية

دوّار الشمس لتخفيف الكوليسترول ومنع تصلّب الشرايين

يتوالى ذكر أسطورة دوّار الشمس منذ مئات السنين، وتحكي أنّ زهرة هذه النبتة تتبع الشمس طيلة النهار، من الشروق حتى المغيب. تعود أصولها إلى أميركا الوسطى، خصوصاً المكسيك وتشير الأدلّة إلى وجودها هناك منذ 4600 عام. إستخدَمها الأميركيون الأصليون وحضارتا الإنكا والأزتِك كرمز لعبادة الشمس. يصل إرتفاع النبتة إلى 3 أمتار ونصف، وتسجّل إرتفاعات مختلفة في دول العالم، حتى وصل بعضها إلى 12 متراً. نبتة دوّار الشمس: سنوية، غير معمِّرة، مناخها مشمس ومعتدل. تمتاز بأنها نبتة طويلة الساق، تنتج زهرة واحدة لا عروق لها، وتكبر زهرتها لتحمل قرصاً أوراقه صفراء اللون، ويحوي بذوراً زيتية مرصوفة بشكلٍ هندسي رائع. دوّار الشمس: إسمه العلمي Helianthus annuus، مملكته الـPlantae، عائلته Asteraceae، وجنسه Helianthus. يُزرع كنبات للزينة، وتُستخدَم بذوره في الطهي وإلى جانب المكسّرات، ولصناعة الزيت والمواد الطبّية. أما في الطبّ القديم، فاستُخدِم دوّار الشمس لعلاج المالاريا، تخفيف الكوليسترول ومنع تصلّب الشرايين، خصائص بذور دوّار الشمس الجافة: يحوي كل 100 غرام على 584 كالوري، 4،73 مياه 237% E، ١٣٦% مغنيزيوم، 101,50% أحماض دهنية غير مشبّعة (Omega 3)، 100%B1 كمية كبيرة من البروتينات، دهون، ألياف، حديد، فوسفور، زنك، B2، B3، B6، B9، أحماض دهنية مشبّعة، كمية قليلة من الكاربوهايدريت، سكريات، كالسيوم، بوتاسيوم كمية ضئيلة من الصوديوم، C، A. فوائد بذور دوّار الشمس الجافّة: تساعد على تجديد خلايا الجسم من الخارج، نمو العظام، الأسنان، العضلات، الكبد والكلى، النوم الهادئ، تعديل نسبة الأنسولين في الدم وضغط الدم، إنتظام دقات القلب، إطالة عمر الكريات الحمراء في الدم، رطوبة الجلد، شباب البشرة، نمو الأجنّة، خفض الوزن، زيادة الكوليسترول الجيّد، بناء الـDNA والـRNA وتحفيز الجنس. تخفِّف الكآبة، تسوّس الأسنان، عوارض وآلام الحيض، السكتات القلبية، عوارض الربو، مختلف أنواع السرطانات، تكسّر الأظافر والشعر وتساقطه، البروستات، التريغليسريد ومرض فقدان الشهية. تحافظ على الأحماض الدهنية غير المشبّعة، أغشية الجهاز التنفسي، الأغشية الخلوية وما تحتها. تقوّي الدم، عمل الجهاز المناعي. تبطئ عملية التقدّم بالعمر والإصابة بالألزهايمر، تنشّط الكبد، شبكة العين، الخصوبة والجهاز الهضمي. تمنع الإصابة بهشاشة العظام، التشنّجات العضلية والخمول، تعمل كمضاد قوي ضدّ الإلتهابات على مختلف أنواعها، وتمدّ الجسم بالطاقة والنشاط. خصائص بذور دوّار الشمس (محمّصة وغير مملحة): يحتوي كل 100 غرام على 619 كالوري، وغرام واحد من المياه أكثر من 100% فوسفور، 137% أحماض دهنية غير مشبّعة كمية كبيرة من البروتينات، دهون، ألياف، حديد، مغنيزيوم، زنك، B1، B3، B6، B9، أحماض دهنية مشبعة وأحادية كمّية متوسطة من الفيتامين B2 كمّية قليلة من الكاربوهايدريت، كالسيوم، بوتاسيوم كمّية ضئيلة من الصوديوم والفيتامين C.

¯ يُمنع على المصابين بفشل أو أمراض في البنكرياس والكبد تناوله.

¯ تناول المرأة الحامل لبذور دوّار الشمس يساعد على تطوير نمو قدرات الجنين الذهنية.

¯ تركيز معظم أنواع الفيتامين B في بذور دوّار الشمس ومنها الثيامين، نياسين، ريبوفلافين، فولايت وB6 يحافظ على عمل الجهاز العصبي في الدماغ، كما يساعد على إحياء الخلايا التالفة وإيصال الإشارات الكهربائية بشكل طبيعي إلى مختلف أعضاء الجسم.

¯ تناول بذور دوّار الشمس أكثر من اللازم يسبِّب تسمّماً لدى البعض، بسبب ما تحويه من كميات كبيرة من بعض الفيتامينات.

¯ زيت دوّار الشمس هو الثالث في العالم من حيث إنتاج الزيوت النباتية.

¯ تُستخدم نباتات دوّار الشمس لاستخراج السموم من التربة خلال حصول حالات تلوّث. سهير القرحانيخصائص بذور دوار الشمس (مقلية وغير مملحة): يحوي كل 100 غرام على 582 كالوري، و1.20% مياه 175% من الفيتامين E، 135% أحماض دهنية غير مشبعة، 100% فوسفور كمية كبيرة من البروتينات، دهون، ألياف، حديد، مغنيزيوم، زنك، B3، B6، B9، أحماض دهنية مشبعة وأحادية. كمية متوسطة من الصوديوم، B2 كمية قليلة من الكاربوهايدريت، سكريات، كالسيوم، B1 كمية ضئيلة من الصوديوم.