منذ 3 أشهر

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

هل توقيع الكتاب أو عرضهِ يحتاج إلى كل هذا الغباء في اللباس؟
إنها ثياب سهرة؟
إنها ملابس لا تليق بسيدة أولى ولا بعرض كتاب.
عدا عن أن هذا العرض أو الإستعرض سرق الأضواء من عن الكتاب.
حذاء ذهبي انتعلته ميشيل أوباما سيدة أميركا الأولى، السابقة، وقيمته نحو أربعة آلاف دولاراً، الذي أصبح حلم كل صبية.

أطلت ميشيل أوباما خلال عرض كتابها Becoming في مركز باركليز في بروكلين الأمريكي، وارتدت فستاناً أصفر وحذاءً Boots بلنسياجا ثمنه 2،995 يورو من موضة القرن الماضي.

تغيرت إطلالات ميشيل أوباما التي وبعد أن غادرت البيت الأبيض وهذا ليس غريباً لكن المفاجئ هذا الغيير الكبير حتى أنها لم تعد تشبه نفسها.

كل الإعلام الأميركي يتحدث عن بوتس ميشيل أوباما لا عن كتابها.. إنه لمن الغباء حقاً أن لا تنتبه لهذه الإطلالة المتسرعة وأن تروّجَ لبوتس بدل الكتاب.

ميشيل اوباما سارة باركر