بيلا وجيجي حديد ووالدهما لم يتأثّروا بقضية فلسطين

تضامن العديد من الفنانين والشخصيات المعروفة، بما فيهم منسق الأغاني العالمي دي جاي خالد، مع الشعب الفلسطيني الذي وقف بوجه الإحتلال الإسرائيلي، بعد قرار الولايات المتحدة بنقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، مُعترفة بالقدس عاصمة صهيونية.

الغريب أن عارضتي الأزياء العالميتين من أصول فلسطينية، جيجي وبيلا حديد لم يتأثرا بالموضوع وكذلك والدهما رجل الأعمال محمد حديد، لم يظهروا تضامنهم مع وطنهم وأبنائه الذين يُقتلون يوميًا للدفاع عن أرضهم.

💔I've been waiting to put this into perfect words but I realized there is no perfect way to speak of something so unjust. A very very sad day.Watching the news and seeing the pain of the Palestinian people makes me cry for the many many generations of Palestine. Seeing the sadness of my father, cousins, and Palestinian family that are feeling for our Palestinian ancestors makes this even harder to write. Jerusalem is home of all religions. For this to happen, I feel, makes us take 5 steps back making it harder to live in a world of peace. The TREATMENT of the Palestinian people is unfair, one-sided and should not be tolerated. I stand with Palestine. There is no hate against anyone… There are no sides… All religions living side by side.. Now it is Just one man..it has always been a factor of trying to bring peace… Where is the hope..?

A post shared by 🦋 (@bellahadid) on

كانت بيلا حديد قد عبّرت عن رفضها لقرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بعد إعلانه القدس عاصمة الكيان الصهيوني، عبر السوشيال ميديا، حيث نشرت صورة للقدس وعبّرت عن حزنها الشديد لما يحصل في فلسطين والشعب الفلسطيني. فأين هي اليوم؟ ولِم لم تظهر أي دعم للقتلى الفلسطينيين في غزة بعد أن نفّذ ترامب قراره ونقل سفارته إلى القدس معتبرها عاصمة إسرائيل؟

جيجي حديد تنشر خبر مقتل الفلسطينيين في غزة بعد مواجهتهم الجنود الإسرائيليين

جيجي حديد اكتفت بإعادة نشر خبر مقتل عدد هائل من الفلسطنيين عقب المواجهة بينهم وبين الإسرائيليين عبر الـStories على الإنستغرام من دون التعليق. أمّا والدهما محمد حديد فلم يذكر أي شيء عن وطنه في ظلّ المأساة التي يمرّ بها.

لمَ برأيكم لم يعلّق أي من آل حديد على قضية الفلسطينيين بعد ما حدث منذ يومين؟

فانيسا الهبر – بيروت