تؤيدون حجاب حياة الفهد أم حجاب بدرية أحمد؟ أنتم الحكم

كان أحد الزملاء شاهد الممثلة الكويتية بدرية أحمد تتهم الكبيرة حياة الفهد بأنها ضد الحجاب وكتب وعرض الفيديو لكنه لم ينتبه لتصريح الست حياة الفهد. وبعد نشر المقالة جاءتني البارحة اتصالات رغم أن الموضوع قديم والمقالة قديمة لكن القراء يقرأون في الجرس القديم والجديد. وأرسل المتصلون الفيديو الخاص بالست حياة وشاهدت وصُدمت. وعلى الفور تلقى الزميلاً إنذاراً ما يعني أنه لو كرر الخطيئة سيتم إيقافه عن العمل معنا.

كل ما قالته الفنانة الكبيرة حياة الفهد في هذا الفيديو يعبر عن منطق وحكمة ووعي ويحترم الحجاب بل ويدافع عنه لأن من تضع الحجاب عليها أن تلتزم بقوانين حياة جديدة وإلا لتعلن أنه أكسسوار للزينة أو لأغراض معينة. حين تشاهدون تصريح الست حياة ستقررون إن كانت على حق أم لا..

لكن الممثلة التي تجبت حديثاً بعد أن قفزت ست الخمسين بدرية أحمد ردت تحاول تحوير كلام الست حياة الفهد وهذا استخفاف بعقل المتلقي وتقليل من قدر الصحافة التي تعتقد بدرية أحمد أننا لسنا نسهر وإن فاتنا خبرٌ أو قضية فإننا نعود لنسلط الأضواء عليها ولو بعد حين.

هنا التصريحين وأترك لكم أن تقرروا أي نوع من الحجاب تريدون.. حجاب الست حياة أم حجاب بدرية أحمد التي تريد أن تلامس رجلاً في دور وهي تعتمر الحجاب؟