تامر حسني لو يقرأ بدل تكذيبنا هنا إحصاءات بالأرقام

عقب التحقيق الذي نشرناه (أول 21 مغني عربي منذ اليوتيوب) سارع النجم المصري تامر حسني، ليرد علينا بطريقة انتقامية، بعد 4 ساعات من نشر تحقيقنا، كي يدافع عن مرتبته كفنان كبير، خصوصاً وأن التحقيق الذي نشرناه بالأرقام خلا من اسم تامر حسني للأسف.

كتب تامر قبل ساعات (ليلة البارحة) وهو ليس ضمن أول الـ 21 نجم عربي على اليوتيوب. كتب شاكراً عشاقه ليعلن أن عدد مشاهدات أعماله على قناته الـ (يوتوب) وصلت إلى مليار مشاهدة، محاولاً تكذيبنا أو اللعب على المتلقي، برمي الأرقام، (مليار) طالما أننا ذكرنا في تقريرنا أن الأول هو المغربي فرانش مونتانا بأغنية واحدة Unforgettable حققت وحدها 749 مليون، ولم نكتب أن مونتانا يحقق بمجموع مشاهداته مليار و442 مليون، ولم نكتب أن سعد لمجرد تفوق على فرانش مونتانا وحقق بأغنية واحدة فقط 659 مليون مشاهدة، ويحقق بمجموع مشاهداته مليار و614 مليون.

إذاً، حتى ولو دخلنا في تصنيف آخر طرحه تامر حسني، سيضل مليارهُ أقل من المغربييْن وهما لمجرد ومونتانا. لذا فإن تكذيبنا ورمي المتابعين إلينا ليتحروا أو ليتهموا مصداقيتنا، يضع تامر على المحك، كما يضع أخبار السوشيال ميديا في مرتبة متدنية أمام صدقية الصحافة ومهاراتها العالية في التدقيق والتحري خصوصاً نحن، لأن أحداً لا يستطيع مبارزتنا بالصدق.

لو أن تامر وبدل أن يرد بهذه العجرفة، لو أنه نقل ما نشرناه كي لا يلعب دور (أنا أقوى منكم وبغنى عنكم)، وما كتبناه أنه الأول على كل نجوم مصر، في عدد مشاهديه على اليوتيوب، وأنه حقق المليار مشاهدة، ليضع عمرو دياب في المرتبة الخامسة. بدل أن يضيّع القراء الذين أُخذوا بالرقم، وبدأوا باستخدام عبارات فيها الكثير من العصبيات الإقليمية، التي نكرهها، وننبذها.

عليناً أيها النجوم أن نقود شعوباً تحترم الأرقام، وتنبذ العصبيات، وتقدر نجاحات الآخر دون أن تنسب لنفسها ما ليس لها.

سليمان برناوي – الجزائر

ما نشره تامر محاولاً رد اعتباره وتكذيبنا بعد ساعات من نشرنا المقالة
ما نشره تامر محاولاً رد اعتباره وتكذيبنا بعد ساعات من نشرنا المقالة