جوليا بطرس حديث الكل وأحيت صور

أعلنت المطربة اللبنانية جوليا بطرس عن احيائها لحفلين متتالييْن في صور وبعد الإعلان عنهما، نفذت البطاقات من الأسواق بسرعة قياسية لأنها تتمتع بقاعدة شعبية كبيرة في لبنان خصوصاً وأنها كانت الداعمة الأولى للمقاومة اللبنانية.

إلى صور اتّجهت البارحة، جوليا، وأحيت حفلتها الأولى بحضور رئيس مجلس النواب نبية بري وعقيلته بالإضافة إلى عدد من السياسيين وتخطى عدد الحضور الـ 12 ألف من مختلف المناطق اللبنانية، على المدرج الروماني في صور.

جوليا بطرس أعطت الحياة لصور
المطربة اللبنانية جوليا بطرس

قبل دخولها المسرح، هتف الجمهور بإسمها فأطلت مبستمة وبدأت فرقتها الموسيقية التي تضم 300 موسيقي بعزف أغانيها الثورية وسط هتافات جمهورها الكبير.

وفي كلمتها خلال الحفل، ووسط التصفيق، أكّدت أنّ هواء الجنوب مختلف عن أيّ هواء آخر، وأيضاً هواء مدينة صور، فكيف إن كان في شهر تموز؟ (اشارة منها إلى حرب تموز العام 2006 التي جرت بين حزب الله والعدو الإسرائيلي)
وأضافت جوليا بطرس: تموز دوخ العالم، صحيح أنّه ذكرى لحرب، والحروب مأساة فيها شهداء وخسائر وضحايا، لكنّ تموزنا هو تموز الانتصار، انتصارنا وانتصار لبنان، كلّ لبنان، شاء من شاء وأبى من أبى. تحية مني لكلّ الأبطال الذين رووا أرض الجنوب ولبنان بدمائهم.
12 ألف شخص حضروا حفل جوليا بطرس في صور، ولكن النشطاء في لبنان، والذين لم يستطعوا الوصول إلى صور لنفاذ البطاقات، تفاعلوا مع الأحداث في صور وعبّروا عن حبهم لتلك المرأة الحديدية التي تقاوم العدو بصوتها الجبّار، واحتل اسمها المركزين الأول والثاني في الترند اللبناني على التويتر.
جوليا بطرس تحتل المراتب الأول على التوتير
جوليا بطرس تحتل المراتب الأول على التوتير

جان معوض – بيروت