منذ سنة

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

حلا الترك هل هل تعاني من تروما وكيف سنراها لاحقاً
حلا الترك هل هل تعاني من تروما وكيف سنراها لاحقاً

كل طفل ينشأ في أجواء مجتمعية وعائلية غير صحية يتعرض لاضطرابات نفسية. فكيف بـ حلا التي عاشت طفولتها كاملة، بين والدين يتقاتلان أمام ناظريها؟

ثم دخلت حلا الأضواء وعالم الشهرة، لتستمر المعارك العلنية بين والديها وتضطر لاتخاذ موقف مع وضد، مدفوعةً من هذا أو ذاك، ما يعني أن البنت ورطوها بمواقف وجعلوها بطلة رئيسية في مصائبهم.

حلا الترك وبحياتها بين والدين غبيين في التربية وجدة خصم وبطلة أيضاً في النزاعات اضطرت لأن تختار والدها وزوجته ثم والدتها، وربما خلال ذلك حاولت أن توفق بين والديها وفشلت، وهذا ما يؤدي إلى رضات نفسية إضافية تُسمى في علم النفس بـ التروما Trauma وتعني A deeply distressing or disturbing experience

أنصح حلا الترك الصبية الصغيرة المثقفة، أن تقرأ عن التروما لكي تبدأ العلاج فوراً قبل تفاقم وضعها.

حلا الترك المحاطة بالمشاكل بين أبويها مصابة باضطراب عاطفي وهو مرض نفسي.

عندما تكون النزاعات شائعة في المنزل، سواء كان ذلك ما بين الزوجين، أو بين الأهل والأبناء أو مزيج من النوعين، فيصاب الأطفال أو المراهقين بالمشاكل النفسية.

ويبدأ هذا المرض حين يبدأ الطفل يسأل: هل يحبني والداي؟ ومن يحبني أكثر؟

كيف تكون العوارض البسيطة لمثل هذا المرض؟
1- الخوف الشديد الذي يُصاحبه تسارع في ضربات القلب والتنفس.
2- القلق الشديد
3- الحزن الشديد
4- التغيرات السلوكية، تتغبر سلوكيات الطفل وصفاته الشخصية بشكلٍ كبير، وتتولد لديه رغبة في إيذاء الآخرين وإلحاق الضرر الجسدي بهم.
5- صعوبة في التركيز: يجد المُصاب صعوبة في التركيز وصعوبة في البقاء في مكان واحد مما يؤثر على سلوكه وأدائه الدراسي.

6- فقدان الوزن: قد يفقد الطفل الوزن بدون أسباب مبررة، بالإضافة إلى فقدان الشهية وتكرار التقيؤ.

7- البعض من الأطفال يلجأ إلى تأكيد نفسه بحثاً عن منطقة أمان، أو سعياً خلف إرضاء الأطراف المتنازعة، أو إرضاء النفس، أو الهرب من الواقع، إلى واقع حقيقي آخر أو واقع افتراضي، وهذه حال حلا.

8- يلجأ بعض الأطفال إلى إيذاء أنفسهم، والبعض الآخر يتحول إلى شخصية عنيفة بينما يظهر على البعض علامات القلق المفرط مثل قلة الانتباه أو الإصابة بنوبات الغضب أكثر من أقرانهم.

9- التوتر العاطفي الذي يصاب به الأطفال نتيجة المشاكل بين أبويهم يجعلهم مشتتين، نتيجة تفكيرهم في تبعات المشاكل. تُظهر الدراسات التي أجريت على الأطفال الذين في مثل حالة حلا، انخفاض درجات اختبارات القراءة والرياضيات، وارتفاع مستويات المشاكل التأديبية، بالإضافة إلى مشاكل في الإدراك بما في ذلك تباطؤ الوظائف الإدراكية وانخفاض المهارات في القدرة على مواجهة المشاكل أو حلها. ألم تترك حلا المدرسة؟

لذا فإن المعارك الكلامية المستمرة التي تصل إلى الإزدراء والتحقير وليس فقط الصراخ، (حالة والدي حلا) تضع الأطفال في خطر متزايد للإصابة بالمشاكل الإجتماعية والنفسية، بما في ذلك القلق، والاكتئاب، والعدوان، وانخفاض تقدير الذات (الدونية) وصعوبة الاندماج مع أقرانهم.

حين يبلغ الطفل ويتخطى مرحلة المراهقة يخاف الزواج لأنه اختبر زواجاً بين أبويه أوقعه في الحزن فيرفض الذهاب إلى حزنٍ جديد بصورة زواج أو تأسيس عائلة.

آثار المشاكل بين الأبوين من أخطر الأسباب التي تودي بصحة الطفل.

وفقا لدراسات علمية حول علوم نفس الأطفال والناشئين والمراهقين، فالأطفال الذين ينشأون بين مشاكل الأبوين المتكررة، يتأثرون في مرحلة البلوغ. ويكونون عرضة لخطر الاكتئاب، تعاطي المخدرات والكحول، القيام بالسلوكيات المعادية للمجتمع، مع مخاطر الفشل في العلاقات الشخصية والحياة المهنية حتى بعد تخطي سن المراهقة.

هذه حال حلا الترك وكل طفل أو مراهق يعيش ظروفها من منكم طفلاً مثل حلا أو مراهقاً ليسارع إلى العلاج. وأنتم يا والدي حلا ألا تخجلون؟ ألا تخافون على ابنتكم من الوصول إلى مرحلة لا يمكن الخلاص منها إلا بمصحات عقلية وتأهيلية؟ ألم تجدوا من ينصحكم في كل مجتمعكم العريض؟

وأم حلا التي تطل على الفانز وتتشدق بمعجبيها، أليس الأجدر بها أن تقدم كل التنازلات من أجل الصحة النفسية لأولادها؟

أليس الأجدر بها أن تدفع مالاً لطبيب عائلة كي يشرف على صحة أبنائها (الصحة النفسية) كما تدفع للمحامين في محاكم متنوعة انتقاماً وكيداً؟ هل تعتقد الست أم حلا أنها الأم الوحيدة التي عانت من زوج خانها أو عذبها أو تزوج غيرها؟ ربيت ابني وأنا أخبئ دموعي وأبتسم له وأؤكد له أن والده زينة الرجال وأحسنهم ولا أزال أصر على ذلك. ووالد حلا من زينة الرجال ورجل رائع لكنه ليس كذلك مع والد حلا. وإن كان والد حلا ليس زوجاً جيداً لكن من قال أنه ليس أباً جيداً.. ومن يحق له أن يُحدِث كل هذا الشرخ بين طفلة ووالدها؟ ومن يحق له أن يُشرِك أطفاله في مشاكله وقضاياه.. ما ذنب أطفالنا؟

نضال الأحمدية Nidal Al Ahmadieh