رفعت حلا_الترك قضية ضد أمها منى السابر متهمة إياها بأخذ مبلغ 20 ألف دينار بحريني أي ما يعادل 50 ألف دولار، ولم ترحم أمها التي لا وظيفة لها لا تحصل على نفقة طلاقها.

رجمت أمّها بأقذر الطرق وحوّلت مشلكتهما المالية السخيفة إلى أروقة المحاكم، ولم تهتم لمشاعر منى التي أطلت ببث مباشر على الإنستغرام وبكت بقهر من الظلم الذي يلحق بها من حلا وجدّتها “والدة والدها محمد_الترك

اقرأ: حلا الترك تقاضي والدتها التي دافعت عنها!

نشرنا الفيديو على صفحاتنا، والكل وقف إلى جانب منى وقالوا: “ان الجنة تحت أقدام الأمهات”، والأغلبية احتقرت هذه الطفلة التي ذلت أمها أمام كل خلق الله ولم تحترم العشرة والملح ولا مدى تعب أمها حين حملت بها وأنجبتها وسهرت الليالي على حمايتها وتأمين الرعاية لها.

اقرأ: والدة حلا الترك تبكي بعد مقاضاة ابنتها لها – فيديو

نحزن على منى السابر وعلى كل أم تعاني مثلها، لكننا للأمانة لم نسمع حتى يومنا هذا بأن إبنة رفعت دعوى ضد أمها لأسباب مادية بحت.

منذ عامين، كتبت الزميلة نضال_الأحمدية مقالًا بعنوان “حلا الترك بخطر تعاني من تروما وهل ستدمن المخدرات؟” شرحت فيه الأسباب التي قد تدفع بحلا أن تعاني من التروما بسبب تأزم العلاقة بين والدها وأمها والحروب العلنية بينهما.

اقرأ: حلا الترك تكره أمها – صورة

حلا تحولت إلى جثة بعد حبس أمها وتتعرض لإنتقادات كثيرة ولشتئام كثيرة والبعض يرفض حتى أن يتابعها مجددًا على السوشيال ميديا كما ستقرأون على الفيديو أدناه والصور المرفقة.

اقرأ: والدة حلا الترك تتوعد بفضحها قبل دخولها السجن

أدناه تقرأون بعضًا من التعليقات ضد حلا

التعليقات المسيئة لحلا الترك التعليقات المسيئة لحلا الترك التعليقات المسيئة لحلا الترك التعليقات المسيئة لحلا الترك التعليقات المسيئة لحلا الترك

Copy URL to clipboard


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة