دارينا الجندي تكشف قصتها مع المخدرات والعلاقات المتحرّرة

من والدة لبنانية شيعية ووالد سوري علماني، بدأت التمثيل بعمر الثامنة. حياتها سلسلة تعقيدات أدخلتها نفق المخدرات والعلاقات االمتحررة والمتطرفة احيانا.

عاكست مجتمعها فأدخلها الأقارب الى مستشفى الأمراض العقلية. هربت إلى باريس التي فتحت لها كل الأبواب والآفاق. مسرحياتها أدهشت الجمهور الاوروبي والنقاد الأجانب.

دارينا الجندي المشغولة دومًا بالحرية والتحرر تبوح بكل شيء لأول مرة، بعد قليل على الـ LBC.