إلى هاتكي كرامة اللبناني هذا درس من رئيسة كرواتيا !

كرواتيا مساحتها 56594 كلم2، ويبلغ عدد سكانها فقط 4 ملايين ونصف نسمة، أي كما عدد سكان لبنان بعد النزوج السوري إلى بلادنا، لكن الفرق بين البلدين هو وجود قيادية مهمّة في كرواتيا، ليست موجودة في لبنان، إنها رئيسة كرواتيا كوليندا غرابار كيتاروفيتش، التي استلمت الحكم في بلدها العام 2015، أي قبل 3 سنوات فقط فماذا فعلت كي تنقذ بلادها من الهلاك.

أما الإنجازات التي حققتها كوليندا وحدها قبالة مئات القياديين في لبنان هي التالية.

  • نجحت في محاربة الفساد.
  • باعت الطائرة الرئاسية الخاصة.
  • باعت عدد (35) سيارة نوع (مرسيدس) لنقل الوزراء.
  • أودعت عوائدها لخزينة الدولة.
  •  رفضت بيع وتخصيص مؤسسات القطاع العام الاستراتيجية.
  • خفضت راتبها إلى30% ليتساوى مع متوسط مرتبات عامة الناس.
  • ألغت علاوات وحوافز الوزراء والسلك الدبلوماسي.
كوليندا غرابار كيتاروفيتش امرأة بمئة رجل
رئيسة كرواتيا كوليندا غرابار كيتاروفيتش
  • قلصت سفارات وقنصليات وممثليات بلادها في الخارج للحد من الإسراف وتوفير العملة الصعبة.
  • عندما تسافر في مهامها الخارجية تحجز في رحلات الطائرات العادية.
  • قالت لشعبها: لن نقترض من البنك الدولي ولو متنا جوعاً لن نستدين إلا لغرض المشاريع الربحية التي تدر دخلاً لخزينة الدولة.
  • ألغت الضرائب على محدودي الدخل.
  • حاربت الفساد في كل دوائر الدولة.
  • جعلت من بلدها الذي خرج منذ سنوات قليلة من حرب أهلية الى واحدة من الدول المتقدمة إقتصادياً والمستقرة والمزدهرة.
  • سافرت إلى روسيا لتشجيع منتخب بلادها المشارك في نهائيات كأس العالم على حسابها الخاص.
  • حجزت لذلك تذكرة سفر عادية البزنس كلاس ولم تحجز بتذاكر الدرجة الأولى الـ First Class.
  • وبعد وصولها لمدينة سوتشي رفضت في البداية الجلوس في منصة كبار الضيوف وجلست وسط الجمهور الكرواتي بتذكرة مشجعة عادية.
  • بعد إلحاح من مدفيديف رئيس الوزراء الروسي جلست في المقصورة الرئيسية.
  • شجعت منتخب بلادها وبعد الفوز على روسيا المنتخب المستضيف لنهائيات كأس العالم ذهبت الى لاعبي منتخب بلادها والطاقم الفني واحتفلت معهم بتأهلهم للدور النصف النهائي في حدث قد لا يتكرر مرة أخرى.

نور عساف – بيروت