دينا كم أكرهكِ وما الفرق بينكِ وبين سما المصري؟

أزعجتني الراقصة دينا بعدما نشرت فيديو، ظهرت فيه وهي تغمس يديها في إناء مملوء بالدماء، احتفالا بعيد الأضحى. لكنها اعتبرت فقط أنها “مفترية” كما علقت! ولم تعتبر نفسها دموية في زمن لا نرى فيه إلا الذبح والدماء. كيف تعتقد دينا أن الغربيين من أهل الأرض، سينظرون إليها كعربية غارقة في دم حيوان بريء، محتفلةً تضحك رافعةً يديها منتصرة على روح مذبوحة، حتى ولو كانت حلالاً.

هل ذبح الحيوان للاستعراض، أم للحاجة ولسد الجوع! هل صار الدم فرجةً! كم أكرهكِ دينا، وأكره أمثالكِ من الذين يحتفلون مستعرضين، حتى امتلاكهم لخروف يذبحونه، ويأكلونه، في حضرة مليار ميتٍ من الجوع في العالم، ومئات آلاف المسلمين من الذين لا يملكون رغيف خبز.

الراقصة سما تعرض لحمها، والراقصة دينا تعرض لحم خروف مذبوح.. ما أسخفكما وأنتما من وسط جاهل لا تتقنا سوى فن اللعب باللحم.

سليمان برناوي -الجزائر