تُعد رولا_يموت من أكثر المُتابعات عبر (السوشيال ميديا)، وأحيانًا يحقق فيديو تنشره أرقامًا يعجز عن حصدها نجوم الصف الأول في الشرق العربي.

كثيرون يهاجمونها بسبب صورها الجريئة جدًا، خصوصًا تلك التي تظهر به شبه عارية كما خلقها الله، لكن قليلين يعرفون حجم ثقافتها وأخلاقها الرفيعة التي أدركناها جيدًا عندما استضفناها في مكتب الجرس.

إقرأ: رولا يموت للجرس: نعم أتحجب إن تزوجني! – فيديو

إنسانيتها ظهرت بشكل واضحٍ، بعدما رفضت نشر أي صورة معيبة لها بعد تفجير بيروت الضخم جدًا الذي أسقط ١٨٠ شهيدًا وآلاف الجرحى، عكس غيرها من أمثال ميريام_كلينك التي هاجمت الجرس وشتمتنا لأننا فضحنا كيف نشرت صورًا تماثل أخلاقها الدنيئة غير الموجودة أساسًا بعد وقوع التفجير بساعات.

إقرأ: رولا يموت احترمت شهداء بيروت عكس ميريام كلينك!

ميريام كلينك فتحت ساقيْها بوضعية وقحة!

اليوم أعادت رولا نشر صورةً لم تنشرها بل أحد متابعيها الذي ذلّ نفسه أمامها وكأنه بلا كرامة ولا قيمة له.

تظهر رولا برسمةٍ وحولها العديد من الرجال يلحسون حذاءها أي يعبدونها، أما ما كتبه فترونه بالأسفل على الصورة، ولا يستحق أن نعيد كتابته حرفيًا هنا!

البعض هاجم رولا عبر عدة صفحات مدعيًا أنها تجاهلت أوجاع الناس، وهذا غير صحيح فبعد مرور شهر على التفجير، لم تنشر صورةً واحدة لها عبر حساباتها.

رولا فقط أعادت نشر تلك الصورة لا أكثر، وهذا ذنبها، ونفهم الغاية منها ربما لتفهم الناس حجم الكبت الجنسي المرير المتغلغل داخل آلاف الشخصيات من أفراد مجتمعاتنا الشرقية.

ميريام كلينك
الصورة التي أثارت جدلًا لميريام كلينك
Copy URL to clipboard
26 فبراير 2021
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار