غوتشي ورؤوس مقطوعة في إيطاليا

لا شكّ أن الرؤوس المقطوعة غالبًا ما تظهر في أفلام الرعب لتخيفنا، لكن المخيف أكثر من ذلك إن لم تكن الرؤوس المقطوعة بالأفلام الخيالية فحسب بل أصبحت حقيقة وموضة رائجة أيضًا.

قدّمت دار أزياء الإيطالية (غوتشي) مجموعتها الجديدة لخريف شتاء 2018 خلال أسبوع الموضة في ميلانو عاصمة الموضة الإيطالية. أمّا المفاجأة الكبرى فكانت مرور عارضو الأزياء على الرانواي حاملين رؤوسًا طبق الأصل عن رؤوسهم. لكن لم تكن الرؤوس المقطوعة الموضة الغريبة خلال عرض غوتشي فحسب إذ منهم لم يحمل نسخة عن رأسه بل حمل تنينًا صغيرًا بيده ومنهم من ظهر له عين ثالثة بجبينه.

عرض مجموعة خريف شتاء 2018 لدار أزياء غوتشي الإيطالي خلال أسبوع الموضة في ميلانو:

بشكل عام كانت مجموعة غوتشي بأكملها غريبة عجيبة أكان لناحية الأكسسوارات أو مظهر عارضي الأزياء الخارجي إذ أطلوا بمظهرزومبيز. وفي هذا الصدد، قال أليساندرو ميشيل مصمم مجموعة غوتشي الجديدة: (أستطيع أن أثير اهتمام جمهوري من خلال أعمالي. إن التقليل من شأن الموضة هو تبسيطها والتقيد بحجم معين للسترة أو طول محدد للتنورة).

وتابع المصمم الإيطالي: (إن الموضة أسلوب قوي يحثنا على الإختراع والإختبار ووُجد للتصدّي للمُعاصر). كذلك، استوحى أليساندرو ميشيل هذه المجموعة المؤلفة من رؤوس مقطوعة وغرائب أخرى من مقال بعنوان (بيان سايبورغ) Cyborg Manifesto للكاتبة دونا هاراواي.

فهل سيصبح حمل الرؤوس المقطوعة، بدلاً من الحقيبة، موضة رائجة بين الناس وخصوصًا لدى الفاشونيستاز؟

فانيسا الهبر – بيروت