نشيد ريال مدريد من إنتاج مغربي

شارك المنتج العالمي ريدوان من أصول مغربية المتابعين والمعجبين تجربته في تلحين وإنتاج نشيد الفريق الإسباني (ريال مدريد) في السابق، علمًا بأنه أنتج العديد من الأغاني التي نجحت عالميًا لأشهر الفنانين، وكانت نشيد Hala Madrid y Nada Más (أي هلا مدريد ولا شيء آخر بالإسبانية) واحدًا منها.

نشر ريدوان مقطعًا قصيرًا من خلف كواليس تسجيل نشيد فريق ريال مدريد لكرة القدم، حيث قاد المنتج المغربي اللاعبين لغناء نشيدهم بالطريقة الصحيحة في الاستوديو. وعلّق نادر خياط على الفيديو عبر الإنستغرام معبرًا عن سعادته وفخره بهذا العمل وقال: (بعض الذكريات من تلحين وتسجيل نشيد ريال مدريد Hala Madrid y Nada Más حيث غنّى الفريق الأغنية). وأضاف: (كانت فعلاً تجربة رائعة تحصل مرة في الحياة).

نشيد ريال مدريد Hala Madrid y Nada Más من إنتاج ريدوان:

أمّا خلف الكواليس، تحدّث المنتج العالمي عن حلمه كمشجع للفريق المدريدي الذي أصبح حقيقة بالتعاون معه على نشيده الذي يشكل حماسة لدى المشجعين ويصبح تاريخيًا، فقال ريدوان: (كنت أشعر أن ملعب سانتياغو بيرنابيو يفتقد أغنية ينشدها الجمهور ويخيف بها الخصم).

نشيد Hala Madrid y Nada Más خلف الكواليس:

وهذا ما استطاع أن يحققه ريدوان بعد أن قاد جميع أعضاء الفريق المحترف لكرة القدم المدريدي وساعدهم على تمرين أصواتهم والغناء باشكل الصحيح. وفي هذا الصدد، تحدّث النجم البرتغالي (كريستيانو رونالدو) عن ريدوان وقال: (ريدوان الأفضل، هو صديق مقرّب، أتمنى له كل التوفيق وأظنّ أننا نبلي بلاء حسنًا).

في النهاية، صنع ريدوان وفريق ريال مدريد نشيد Hala Madrid y Nada Más أُعجب به الجميع، وسيبقى ذكرى تاريخية بمسيرة ريدوان الكبيرة.

فانيسا الهبر – بيروت