أدلت السيدة (نوسة)، زوجة المطرب المصري أحمد عدوية، بتصريحات لبرنامج (واحد من الناس)، الذي يعرض عبر قناة_(الحياة)، ويقدمه المذيع عمرو الليثي، ونفت ما يتردد منذ سنوات طويلة عن تعرض زوجها لاعتداء جنسي جعله يفقد رجولته.

اقرأ: أحمد عدوية سب الدين على الهواء!

قالت نوسة زوجة الفنان الكبير أن ما تردد عن تعرض زوجها لحادث جنسي أواخر ثمانينيات القرن الماضي غير صحيح، واوضحت أن لديها أوراق رسمية تُثبت ذلك ستنشرها للرأي العام.

اقرأ: نضال الأحمدية تكشف أسرارًا عن هيفاء وهبي وابنتها – فيديو

أكدت أنه تعرض لمحاولة قتل آنذاك، عن طريق وضع مخدر له، نتيجة الغيرة منه، متابعة: “سرقوا منه ساعته الألماظ، و2000 دولار و5000 فرنك”.

اضافت: (عدوية راجل ١٠٠٪؜ وحملت منه بعد الحادثة بس حصلي اجهاض، والاشاعات جابتله حالة نفسية عشان قالوا أنه تعرض لاعتداء جنسي، وأنا معرفش مين اللي طلع الإشاعة دي).

اقرأ: جومانا وهبي وتوقعاتها لكل الأبراج للعام ٢٠٢١ – فيديو

اختتمت حديثها: (3 محاميين كبار سيرفعون دعاوى قضائية على كل من روّج لتلك الشائعة، لرد حق عدوية وأولاده).

اقرأ: أنغام تدافع عن عمها أحمد عدوية

زوجة عدوية اوضحت حقيقة الأمور أخيراً، بعدما كان الجميع يعتقد أن ما تعرض له زوجها في الثمانينات هو اعتداء على رجولته.

وهنا نعرض إليكم الرواية الخاطئة التي تداولت عن حادثة عدوية:

(ضجّت الصحف المصرية في أواخر الثمانينات بتفاصيل واقعة الاعتداء على المطرب الشعبي أحمد عدوية من قبل أمير كويتي في ليلة مروعة كادت أن تنتهي فيها حياة المطرب الذي حقق شهرة واسعة في ذلك الوقت.

تقول التفاصيل التي نشرتها الصحف أن فتاة كويتية تدعى هند شهيد حضرت إلى القاهرة في 22 يونيو عام 1989 كعادتها وكان بصحبتها عدد من الأصدقاء منهم الأمير طلال بن ناصر الصباح وذهبت إلى فندق الماريوت حيث كان يغني عدوية وطلبت منه إحياء حفل خاص لصديقها الأمير في منزل اشتراه بمنطقة مصر الجديدة.

طبقا لما ورد في محضر تحقيقات مباحث الجيزة الذي أشرف عليه العقيد إبراهيم بكير، سجل أحمد محمد موافي سكرتير عدوية تفاصيل تلك الليلة قائلاً: بعد إن أدى عدوية وصلته في فندق ماريوت ذهبت معه إلى فندق شيراتون هليوبوليس ليؤدي فقرته هناك.

وتابع: كانت بصحبتنا هند شهيد، وجلست على إحدى الموائد تنتظره حتى انتهى من الغناء، ثم عدنا إلى الماريوت وجلسنا في الحجرة التي يخصصها الفندق لعدوية وبعد دقائق انصرفت الفتاة الكويتية إلى حجرتها بنفس الفندق، وطلب عدوية من مرافقيه الانصراف.

صعد عدوية لغرفة الأمير طلال وكان بها هند شهيد، ومضيفة طيران مغربية الجنسية اسمها حنان وقضى الأربعة سهرة وفي الصباح تلقى سكرتير عدوية اتصالا عرف منه أن المطرب لم يعد على منزله فسأل عنه هند شهيد التي توجهت معه إلى غرفة الأمير.

وصل الاثنان للغرفة فوجدا الأمير، يجمع متعلقاته استعدادًا للانصراف، بينما كان عدوية مستلقيًا بكامل ملابسه وحذائه على الفراش، ورغاوي بيضاء تخرج من فمه. حاولت هند شهيد ومساعد عدوية إفاقته لكنه لم يستجب لمحاولاتهما فأسرعت بطلب طبيب الفندق الدكتور ويدعى مصطفى الشقنقيري وتم نقله إلى المستشفى.

وفقًا للتقرير المبدئي كان عدوية في حالة غيبوبة، ويعاني من هبوط حاد في الدورة الدموية والتنفسية، وخلل بوظائف الكبد والكلى واضطراب في الأعصاب. لم يعلم الأطباء ما الذي حدث، فلم يكن هناك أثر لأي جرح ظاهري، فحاولوا إعادة الاستقرار إلى الحالة، وأرسلوا عينات من البول والدم إلى مركز السموم بالعباسية لتحليلها.

جاءت نتائج التحاليل لتثبيت وجود آثار بكميات كبيرة من الهيروين، والمورفين والكودايين. وعلى الفور أبلغت المستشفى قسم الدقي بالأمر، فحرر المحضر رقم 185 أحوال الدقي بتاريخ الأول من يوليو عام 1989 وتولى الدكتور خيري السمرة عميد كلية طب قصر العيني الإشراف على الفريق المعالج لعدوية والذي ضم د. يحيي خاطر ود. رشاد شحاتة.

شخَّص الفريق المعالج حالة عدوية بأنه يعاني الغيبوبة نتيجة اضطرابات في الجهاز العصبي وخلل في وظائف الكبد والكلي، كل هذا بسبب جرعة مخدرات زائدة متضاربة التأثير وهي المورفين، والكودايين، والهيروين، والويسكي وقد قضى عدوية في الغيبوبة أسبوعين، حينما أفاق استغرقت استجابته للمؤثرات الخارجية ثلاثة أشهر أخرى ثم ذهب للعلاج في فرنسا.

بعد شهور في باريس للعلاج استعاد عدوية جزءًا من قدرته على الكلام، وعاد إلى منزله في المعادي، فسارعت نيابة المخدرات بالانتقال إلى منزله للتحقيق معه. عندها روى للنيابة أن الفتاة الكويتية هند عرضت عليه إحياء حفل لأحد الأثرياء العرب، بمناسبة شرائه شقة جديدة في مصر الجديدة، وصحبته إلى جناح الأمير للاتفاق معه، وهناك عزم عليه الأمير بكأس ويسكي فشربه، ثم لم يشعر بالدنيا من حوله وغاب عن الوعي.

بعد ذلك بفترة قُبض على الأمير طلال في مصر وهو يحمل الهيروين وحكم عليه بالسجن لمدة 7 سنوات لكنه أنكر واقعة اعتداءه على أحمد عدوية وفي عام 2006

ألقت شرطة الكويت القبض على الأمير ووجهت له تهم متعددة؛ منها الاتجار في المخدرات على نطاق واسع وتشكيل عصابي، وحيازة أسلحة، وحيازة مخدرات، وغسيل أموال.

تمت إدانة الأمير وحكم عليه عام 2007 بالإعدام شنقًا، وفي عام 2008 تم تأكيد الحكم ضده، ولكنه قدم التماسًا من أمير البلاد بالعفو عنه. لكن لم يُرد على التماسه حتى توفي عام 2014 في السجن المركزي بالكويت.

منذ تلك الواقعة تردد الأقاويل أن عدوية قد تعرض لعملية إخصاء بسبب علاقته بإحدى نساء الأمير وأن أغنية “بنت السلطان” غناها لأميرة كويتية مما أشعل الغضب في قلب الأمير وقرر الانتقام فيما وصف النجم عادل إمام تلك الواقعة بأنها محاولة اغتيال خسيسة).

Copy URL to clipboard
1 ديسمبر 2021
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد
29 نوفمبر 2021
11:50
التحكّم المروري: قطع السير في محلة ‫فردان‬ عند تقاطع الصلح - كرامي
  إقرأ المزيد
11:50
قطع السير على طريق الحمرا الرئيسي تقاطع عبد العزيز


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار