سوزان نجم الدين اختفت والعريس أيضاً والأمر غريب!

أو أن سوزان ندمت على إعلان الخطبة
أو أن سوزان ندمت على إعلان الخطبة

بعد الخبر الذي نشرته بعد منتصف ليل البارحة عن خطوبة سوزان نجم الدين وسامي كليب كنت قد اتصلت بهما قبل نشر الخبر إلا أن أحدهما لم يرد واعتقدت أن الوقت متأخر (الثانية صباحاً) وأجلت الاتصال إلى اليوم حيث حاولت منذ ساعتين وتركت رسائل إلا أن أحداً نتعما لم يرد وهذا ليس من عادة الصديقين سامي وسوزان. ولأني أعرف طباعهما جيداً بعد أكثر من عشرين سنة من الصداقة. فأدرك أنهما إما منشغليْن بشكل استثنائي جداً أو أن سوزان ندمت على إعلان الخطبة خصوصاً وإن كبستم على اللينك الخاص بالخبر وشاهدتم الفيديو ستلاحظون أن سيدة الأعمال الإماراتية ومصممة الأزياء الشهيرة السيدة منى المنصوري، هي من أعلنت الخبر وشاهدنا الأستاذ سامي فرحاً لكن لاحظنا أن سوزان فوجئت أو أنها لم تكن مستعدة. وما أعرفه عن سوزان أنها لا تكسر بخاطر أحبائها ربما ضحكت وشاركت في زف الخبر المصور لأنها لم تجد مفراً من ذلك.

راقبتها اليوم عبر حساباتها على السوشيال ميديا أيضاً مختفية.

هل لا تزال في موسكو مع الفريق في رحلة العمل؟

هل هي نادمة أو مترددة، لأنها تفكر بنفسها وهي أمٌ غير قادرة على رؤية أولادها وقد حرمها قرار ترامب من ذلك. هل ستتراجع وتكسر قلبها لأجل أولادها! هل من أسرار لا أعرفها؟

بانتظار أن اتلقى اتصالاً من العروسين وأفيدكما بالمعلومات الدقيقة.

نور عساف – بيروت