سيرين عبد النور تصرخ وتكذبنا وتيم حسن لم يحذف الدليل مشكوراً

بعد الخبر الذي نشرناه البارحة عن أفيش مسلسل (الهيبة 3) والذي نشره أو أعاد نشره على صفحته بطل الهيبة تيم حسن، الذي يعقد اجتماعات مكثفة في بيروت مع صادق الصباح، وفريق شركة (الصباح أخوان)، وقبل أن نكمل الخبر، هنا الأفيش مع الوثيقة هذه المرة، وبإمكانكم الحكم بأنفسكم، علّ سيرين عبد النور تتوقف عن الزعيق وتتعلم أن لا ترسل الزعران إلينا، ولعلها تحتاج أن تتعلم القليل من آداب الشجاعة، بدل شغل لا يليق بنجمة هي أم لولدين وتخطت سن الـ 40 والمفروض أن تكون قدوة لأنه لا ينقصها شيئاً لتكون ما يجب أن تكون عليه كسيدة متصالحة مع نفسها.

هنا صورة الأفيش الذي أعاد نشره تيم حسن

أفيش الهيبة 3 كما نشره تيم حسن
أفيش الهيبة 3 كما نشره تيم حسن

وبعد نشرنا للتعليق قامت قيامتها وأرسلت إلينا مجموعة من أشباه البشر بحسابات وهمية، يهددون ويشتمون ويكذبوننا بأننا لفقنا الأفيش ثم يتراجعون ويقولون أن الفانز هم من صنعوا هذا الأفيش وهو ليس رسمي.. وكل من أرسلتهم شخصيات ملثمة ليقللوا أدباً على طريقة شغل المليشيات.

وحين أصرينا على إبقاء الخبر قالوا أنه ليس الأفيش الرسمي وأن أحداً رماه بالغلط؟. وهذا كذب لأن أحداً لم يرمهِ بل موجود على صفحة الأستاذ تيم وإن لم يكن الأفيش الرسمي إذاً لم تبنته صفحة عشاق سيرين وإن كانوا يرون كما نرى بأنه ليس من مستواها فلماذا نصبوه على صفحتهم؟

ونحن ما علاقتنا إذا كان سيد العمل (تيم حسن) نشره أو تبناه…

عسى أن يكون الأفيش الرسمي أفضل ويقدم سيرين كما تستحق على أن تكون صورتها متوازية مع صورة تيم حسن. ولعلها بعد الآن تتةقف عن الصراخ والشتم والعنترة وإلا سننشر صوتها كيف تصرخ وكيف تشتم. هل يكفي هذا التنبيه؟ هل ننهي هذه الحرب البلا طعمة؟ هل تعود سيرين إلى هدوئها وتتذكر أن الجرس دعمتها منذ بداياتها ووقفت معها ومع أختها وصهرها وكل عائلتها وعلى قلبنا مثل العسل لأننا لا نكره ولا نحقد ولا تضمر شراً!

نشكر الكبير تيم حسن الذي يعبر دائماً عن رفعة ولا يدخل في “شغل النسوان” لأنه لم يحذف الأفيش عن صفحته وإلا لما تمكنا من الحصول على الوثيقة. ثم أن إصراره على نشر الأفيش يشير إلى أنه أكبر من صراخ وحركات “ولاد”

مارون شاكر – بيروت