شعب بياف لم يقف للضحايا ما أنذل هذا المشهد – فيديو

شعب بياف لم يقف للضحايا ما أنذل هذا المشهد - فيديو
شعب بياف لم يقف للضحايا ما أنذل هذا المشهد – فيديو

لا أتابع مهرجانات الجوائز، لأني أعرف أسرارها، ولا داعي لتضييع الوقت مع الخداع وأنشطة الزور وتجارة المشهد ونفاق تجارهِ، ومثل هذه الأنشطة ما عاد اللبناني ولا العربي يستمتع بها.

الآن مرّ أمامي هذا الفيديو، عن تكريم نور أوغلو في البياف وأردت أن اشاهد ريما نجيم كيف تحكي على المسرح وشاكر ونور أوغلو.. ولكن.. للأسف.

ستشاهدون معي ماذا يحدث مع كلمة شاكر خزعل! لكن قبل، أريدكن أن تعرفوا بأن شاكر خزعل، الكاتب العالمي الناجح جداً، والذي تترجم رواياته لأكثر من لغة حول العالم، يحمل جنسيتين، هما الكندية والأميركية، ولا يحتاج للجنسية اللبنانية، لكنه وُلد ونشأ في المخيمات الفلسطينية في لبنان. إذاً هو من اللاجئين، نشأ في بلادنا محروماً من كل الحقوق، فرّ إلى كندا فمنحته الدولة المحترمة، الجنسية والعلم والشهادات والمراتب التي يستحقها. هو الآن من أهم الناشطين في مجالات حقوق الإنسان إلى جانب أنشطته الثقافية والإبداعية.. يصفق له العالم.. لكن (أرطة عالم مجموعين) بالإذن من زياد الرحباني، أرطة عالم في حفل البياف رفضوا الوقوف والتصفيق للمشردين من أطفال العرب في كل أصقاع الأرض..

ناشدهم شاكر خزعل، لكنهم نظروا إلى بعضهم مستغربين مستهجنين؟ هل يعقل أن الشعب العنيد يقف للاجئين!؟ اسفت لمشهد الاعلامي في الجديد جورج صليبي الذي ما تحرك عن كرسيهِ ولا حرّك الجمهور البائس. مشهد نذل.. والله ولا أنذل!