قال صابر الرباعي إنه لا يوافق على قتل زوج نانسي عجرم د. فادي الهاشم اللصّ السوري الذي اقتحم منزله وحاول خطف بناته وابتزه وشهر سلاحه بوجهه.

روى إنه لو كان مكانها كان سيدافع عن نفسه لكنه لن يصل إلى القتل، وكأنه يستطيع ضبط نفسه في هذه اللحظات الحرجة والتي يتخلى بها الإنسان عن المنطق والسيطرة على النفس ليدافع عن أحبائه.

تابع: (كنت سأدافع عن نفسي بطريقة أخرى)، ولم يبلغنا صابر ما الطريقة الأخرى التي يمكن بها أن يدافع عن نفسه وبناته إن حلّ مكان د. فادي، هل كان سيسمح للصّ أن يدخل غرفة بناته ويشهر السلاح بوجههنّ ويخطف إحداهنّ ثم يدعيه مثلًا لفنجان قهوة على سبيل الحوار والوصول إلى حلول مشتركة؟

ألم يشاهد صابر الفيديوهات التي أظهرت فادي يعرض على القتيل مبلغًا ماليًا مقابل خروجه من المكان، لكنه رفض وأصر على حضور نانسي واقتحام غرفة البنات؟

ألم يشاهد زوجته تقول لزميلته التي يجب أن يدافع عنها لأنها صاحبة حق: (وإذا سرقها زوجي شو بيأثر عليها؟)؟

ألم يتابع مجريات القضية أو اكتفى بقراءة تعليقات قليلة عبر (السوشيال ميديا) كبعض المراهقين الذين لا يستندون بمعلوماتهم إلا على بضعة تفاهات يكتبها جاهلون؟

ألا يجب أن ينحني احترامًا لفادي الذي دافع بشهامة عن عرضه وشرفه وفلذات كبده؟

صابر لا شك أنه ود استعطاف بعض العنصريين من السوريين الذين وصفوا القتيل بالشهيد، وآخرون اقترحوا تنصيب تمثال له، في الوقت الذي يصفقون به للقتلة والإرهابيين الذين دمروا وطنهم وشردوا الملايين من شعبهم.

لا نعرف النجم التونسي الكبير إلا ينطق كلمة الحق دائمًا، لا يعرف المجاملة ولا يساير بضعة عنصريين، لذا ما قاله فاجآنا ولا نجد له مبررًا!

عبدالله بعلبكي – بيروت

Copy URL to clipboard
17 مايو 2022
14:03
التعداد الرسمي للأحزاب والشخصيات بحسب وزارة الداخلية والبلديات
  إقرأ المزيد
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد
16 مايو 2022
21:37
خسارة جاد غصن في دائرة المتن
00:55
أنباء عن سماع صوت انفجار في عين الرمانة والسبب قد يكون إطلاق قذيفة
15 مايو 2022
20:33
نسبة الاقتراع في المناطق اللبنانية بعد اقفال الصناديق
  إقرأ المزيد
20:29
أعداد الحواصل في الدوائر اللبنانية
  إقرأ المزيد
19:05
نسب الاقتراع حتى الساعة الخامسة في مختلف الدوائر
  إقرأ المزيد
19:01
وفاة شخص بسكتة قلبية أثناء إنتظار دوره للإدلاء بصوته
18:58
اشكال في زحلة بين القوات اللبنانية وحزب الله
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار