صحافي روسي يعود من الموت

اختلقت أوكرانيا مقتل الصحافي الروسي المعارض للكرملين، أركادي بابتشينكو، في العاصمة كييف يوم الثلاثاء 29 أيار/ مايو 2018 لإستخدامها ككمين من أجل إحباط عملية إغتيال روسية وإلقاء القبض على مدبّر هذه المؤامرة.

بعد أقل من 24 ساعة على إعلان السلطات الأوكرانية عن مقتل الصحافي الروسي أركادي بابشينكو، إثر تعرّضه لإطلاق نار في شقته بعملية قتل مدبّرة، وتوفي أركادي في طريقه إلى المستشفى نظرًا لجروحه البليغة بعد أن عثرت عليه زوجته أمام مدخل منزلهما غارقًا بدمائه، تفاجأ العالم بظهور الصحافي في مؤتمر صحفي في كييف.

أركادي بابشينكو الصحافي الروسي الذي زيّف قتله

قال رئيس الأمن الأوكراني Vasyl Hrytsak إن عملية الغش هذه كانت مُدبّرة لإلقاء القبض على قاتل مستأجر من القوات الروسية، وقد تم ذلك. أشار أركادي بابتشينكو أنه كان يعلم بأن مؤامرة تجري منذ شهر تقريبًا حول إغتياله، نظرًا لانتقاداته وتقاريره ضد الكرملين، وقد شارك بعملية الغش وتزييف خبر قتله لإحباط عملية إغتياله الحقيقية والقبض على قاتله. وهذا ما حصل تمامًا.

شكر الصحافي الروسي السلطات الأمنية على حمايته وإنقاذ حياته، كما اعتذر من الجميع وخصوصًا من زوجته.

فانيسا الهبر – بيروت