لم تنسَ آنجيلا بشارة بعد طليقها النجم وائل_كفوري، ولم تترك منبرًا إلا وأطلت به لتتهمه بأبشع الحكايات التي نسجتها بخيالها، أهانته أمام الملايين، لكن عشاقه لم يصدقوا نفاقها ولا ادعاءاتها خصوصًا أنها تعدت أيضًا كذبًا على الزميلة نضال_الأحمدية.

اقرأ: نضال الأحمدية: طليقة وائل كفوري ووثائق وحقائق وشتائم وفضائح – فيديو

اليوم، أطلت لتتوعد وائل بطريقة غير مباشرة حين كتبت التالي: “في يوم من الأيام ستكون بمفردك وتندم على عدم وجودك. ستندم على أعياد الميلاد والأعياد الفائتة. ستندم على عدم مشاهدتها وهي تكبر ولست في حياتها، ستندم على كل شيء وبحلول الوقت سيكون قد فات الأوان”

توعدت وائل بالندم وكأنه لا يزال يتذكرها أو يريدها في حياته، وهو يتنقل بين بلد وآخر ليحي الحفلات ولا تأتي على باله أبدًا ونساها كليًا وكل ما يهمه بالعلاقة التي كانت تجمعهما يومًا فقط كل من إبنتيه ميشيل وميلانا.

إحدى عاشقات وائل ردت على طليقته، وقالت: “له شو هالحكي ليش عم تكرهي الناس بوائل ليش وائل مانو سيء انتي عم تسبي.. قولي عندو بنات وبكرا رح يكبروا ويشوفوا شو عم تكتبي على والدهم عيب هيك”

اقرأ: نضال الأحمدية: لهذا اعتذرنا من وائل كفوري!

مرة لم يتعدَ عليها أو يكذبها علنًا بل تجاهلها تمامًا وتجاهل كل تصريحاتها وأقاويلها الكاذبة، حتى أنها حاولت إغاظته بنشر صور لإبنتيهما على السوشيال ميديا رغم معرفتها بأنه يكره أن يعرضهما على هذه المواقع ويفضل حياة هادئة لهما بعيدًا عن الضوضاء والشهرة.

ندم وائل على معرفة إنسانة مثلها وعلى ضياع سنوات من عمره معها، لكنه لم يندم على إنجابها لإبنتين.

اقرأ: نضال الأحمدية: طليقة وائل كفوري ووثائق وحقائق وشتائم وفضائح – فيديو

وائل رجل يحترم نفسه وعائلته وإبنتيْه روفض التصريح أو التحدث بشكل سيء عن والدتهما حتى لا تكرهان أمهما حين تكبران أو حتى لا تتأثران بالمشاكل العائلية بين والديْهما.

ما كتبته آنجيلا بشارة
ما كتبته آنجيلا بشارة
عاشقة وائل ترد عليها
عاشقة وائل ترد عليها
Copy URL to clipboard
24 أكتوبر 2021
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة