حلت آنجيلا بشارة طليقة الفنان اللبناني وائل_كفوري، ضيفةً على المذيع علي ياسين عبر قناة “الجديد”، وتحدثت لأول مرة عن حياتها الخاصة وعلاقتها بطليقها.

قالت أنها لا تنزعج أبدا لإلصاق صفة “طليقة وائل كفوري” باسمها، لأن هذه هي الحقيقة، لكن هذا لا يلغي شخصيتها وتواجدها في الحياة.

سألها المذيع عن فكرة المساكنة قبل الزواج، وقالت إنها تؤيدها شرط أن تكون بين فترة الخطوبة والزواج، معلنة أنها عاشت هذه المرحلة لمدة سنة قبل زواجها من وائل.

اقرأ: طليقة وائل كفوري كيف ابتزته في 2019 وخرسْناها لينتصر المظلوم – فيديو

كما رحبت أيضاً بفكرة الانجاب بدون زواج، وقالت إنها مع هذه الفكرة، رغم أن مجتمعنا الشرقي لا يسمح بذلك.

أما عن حياتها مع وائل فقالت: “كتير صعب العيش مع شخص مشهور، وما من حب من دون غيرة، لذلك كنا كلينا نغار على بعضنا البعض. الزواج هو أسمى مؤسسة في الحياة، والتي يعتبر ثمرتها الأولاد والاستمرارية والشراكة بينهما ولكن عندما يلغي واحد منهما الطرف الثاني عندها يبطل الزواج والشراكة”.

واعتبرت أنها تستمد قوتها من ابنتيها ميشال وميلانا، وهما محور حياتها، وهي تضحي كل ثانية لأجلهما، وستبقى تقدم التضحيات إكراما لهما، موضحة إنها تنسى تعبها في كل مرة تسمع منهما: “أنت أفضل أم في هذه الحياة”.

واعتبرت أن المحاكم ظالمة عندما لا تنطق بالحق، وتحرم أم من أولادها، وهذا هو حال عدد من الأمهات في مجتمعنا الذكوري، مؤكدة أنه لا بد أن يعيش الولد في حضن والدته معلقة بالقول: “نقطة على السطر”.

اقرأ: نضال الأحمدية: طليقة وائل كفوري ووثائق وحقائق وشتائم وفضائح – فيديو

وعن حياتها الخاصة قالت: “أنا تعرضت للإلغاء، وهذا الأمر بات من الماضي وأنا مستعدة عيش مرحلة جديدة من حياتي، بخاصة أن أولاد الحرام وهم كثر، كانوا يعتبرون عقبة أمام العديد من التسويات في الماضي”.

طليقة وائل اطلقت تصريحات جريئة مثل قبولها فكرة المساكنة والانجاب بدون زواج، وتناست إنها تعيش في مجتمع شرقي متدين لا يقبل بمثل هذا الانحلال الذي توافق عليه وتؤيده!

كما أن تصريحها بأنها عاشت مع وائل سنة كاملة قبل زواجهما، قد يضره ويؤثر سلباً عليه، وهو ما تهدف إليه تلك السيدة التي تحاول تشويه صورة وائل في وسائل الإعلام وأمام الحمهور.

Copy URL to clipboard
29 يوليو 2021
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار