فاكهة إستوائية تحارب السرطان

عام 1997 نُشرت دراسة مختبرية في صحيفة Journal of Medicinal Chemistry الأميركية تفيد بأن مركبات فاكهة الغوانابانا، التي تعرف أيضًا بالسرسب والغرافيولا، كانت فعّالة أكثر من ناحية القضاء على الخلايا السرطانية من العلاج الكيميائي. لكن لم يتمكّن العلماء من تأكيد ذلك، نظرًا لغياب التجارب السريرية.

شجرة الغرافيولا

ما هي فاكهة الغوانابانا؟ وهل تحتوي على فوائد لمحاربة أو منع السرطان؟

الغوانابانا التي تُعرف أيضًا بالسرسب أو ثمرة شجرة الغرافيولا أو الشيريمويا، هي فاكهة إستوائية ونوع من القشطة تُزرع في أفريقيا وأميركا الجنوبية وجنوب شرق آسيا، تحتوي على فوائد صحية عديدة، واشتهرت حول كونها مقاومة للسرطان.

أثارت فاكهة الغوانابانا جدالاً كبيرًا حول فوائدها وإن كانت فعلاً تحارب السرطان: العلماء يحذرون من استخدام هذه الفاكهة كعلاج للسرطان، أمّا الباحثون فيقولون إن الغوانابانا أو السرسب بإمكانها أن تحارب الخلايا السرطانية. رغم أن الغوانابانا أظهرت آثار مضادة للسرطان في المختبر إلا أن عدم تجربتها على البشر منعها من أن تكون علاجاً طبياً معتمداً.

الغوانابانا أو السرسب

هل تحتوي الغوانابانا على فوائد لمحاربة السرطان؟

تحتوي الغوانابانا على مجموعة كيميائية تُدعى Annonaceous acetogenins ، تم دراستها عام 1940. ونتيجة لهذه الدراسات البحثية حول المركبات الكيميائية للغوانابانا، تبيّن أنها تحتوي على تحتوي على 350 نوع من مركبات الأسيتوجنين Acetogenins التي أظهرت أن لها مفعول قوي ضد الأمراض السرطانية والأورام المختلفة.

بالإضافة إلى ذلك، إن مركبات الأسيتوجنين لها تأثير كبير على عمل الإنزيمات، المتواجدة فى الغشاء المحيط بالخلايا السرطانية، التي تحد من تكاثر تلك الخلايا.

لكن هذه المركبات الكيميائية الموجودة في الغوانابانا قد يكون لها أعراض سلبية لا سيّما على الجهاز العصبي للإنسان أو قد تؤدي إلى الإصابة بالباركنسون نظرًا لاحتوائها على كميات كبيرة من الأسيتوجنين، لذلك، يُنصح بالابتعاد عن تناول الحبوب أو الجذور الخاصة بنبات الغرافيولا إلى حين أن تتضح الأمور أكثر.

فانيسا الهبر – بيروت