قال الفنان المصري أحمد_فلوكس، إنه تعرض لعدة أسحار أبعدته عن العمل، وأدت أيضًا لانفصاله عن زوجته السابقة الفنانة هنا_شيحة، وأحيانًا كانت تفقده القدرة على الحركة على حد قوله.

اقرأ: ريهام سعيد عادت بكارثة كما توقعنا!

قال فلوكس إن السحر كان العامل الأساسي لانفصاله عن هنا التي لا يزال يكن لها كل الاحترام حتى الآن.

وأضاف إن من عيوبه أنه متسرع فى قراراته وسريع الغضب، ولكنه تغلب على هذه العيوب مؤخرًا.

وعن زيجاته السابقة قال مازحًا: إنها بلغت 15 زوجة أو أكثر، مضيفًا أنه يفتخر حينما يقال عليه “زير نساء” بدلاً من أن يقال عليه “زير رجال”.

وأعرب فلوكس عن اندهاشه من حال السوشيال ميديا، ورواده الذين يجرحون الناس بتعليقاتهم المريرة دون أن يشعروا، كما كشف فى حواره بالحلقة عن تفاصيل عودته إلى زوجته السابقة بعد انفصال أستمر 12 عاما، وأعرب عن سعادته بهذه العودة ولم الشمل بينهما مرة أخرى وخصوصاً أنه اكتشف وسط أزماته أنها أصيلة وساندته أكثر من مرة.

ما قاله فلوكس يُعد غريباً وأثار جدلاً كبيراً، لكن السحر مذكور في القرآن الكريم وقد يكون فلوكس مر بالفعل بتلك التجربة القاسية.

ما مر به فلوكس، يفقد أي إنسان عقله وصوابه، ويجعله متخبطاً وتائهاً وخائفاً طوال الوقت، لكن الممثل المصري كان أقوى من السحر وتغلب عليه بإيمانه.

السحر من الأمور التي ذكرها الله عز وجل في القرآن الكريم في العديد من السور والآيات المحكمة، فمنه ما هو تخييل لا حقيقة له، ومنه ما هو حقيقة، لكن فيما يخص الوقاية منه فلا بد من اتباع طريقة شرعية في ذلك، ومن هذه الطرق ما يأتي:

قراءة آيات التحصين:

إن أفضل ما يدفع به المسلم عن نفسه خطر السحر، أن يواظب على الأذكار، والأدعية المأثورة، وقراءة آية الكرسي قبل النوم وبعد كل صلاة، إضافةً لقراءة المعوذات كذلك قبل النوم ودبر كل صلاة، وبعد صلاتيّ المغرب، والفجر ثلاثًا، كما أن التعوّذ بكلمات الله التامات مما يفيد في ذلك، إذ يقول عليه الصلاة والسلام: (ما من عبدٍ يقولُ في صباحِ كلِّ يومٍ ومساءِ كلِّ ليلةٍ بسمِ اللَّهِ الَّذي لا يضرُّ معَ اسمِهِ شيءٌ في الأرضِ ولا في السَّماءِ وَهوَ السَّميعُ العليمُ ثلاثَ مرَّاتٍ إلا لم يضرَّهُ شيءٌ).

ورق السدر:

من الطرق التي يمكن اتباعها في الوقاية من السحر ما ذكره الشيخ ابن باز، وهو أن يأخذ المسلم سبع ورقات من السدر الأخضر، ثم تدقّ وتوضع في ماء نظيف، ثم تقرأ عليها آية الكرسي، والكافرون، والمعوذات، والفاتحة، ثم يقرأ {وَأَوحَينا إِلى موسى أَن أَلقِ عَصاكَ فَإِذا هِيَ تَلقَفُ ما يَأفِكونَ ﴿١١٧﴾ فَوَقَعَ الحَقُّ وَبَطَلَ ما كانوا يَعمَلونَ﴿١١٨﴾ فَغُلِبوا هُنالِكَ وَانقَلَبوا صاغِرينَ } [الأعراف: 117- 119]، ثم يقرأ {وَقالَ فِرعَونُ ائتوني بِكُلِّ ساحِرٍ عَليمٍ ﴿٧٩﴾ فَلَمّا جاءَ السَّحَرَةُ قالَ لَهُم موسى أَلقوا ما أَنتُم مُلقونَ ﴿٨٠﴾ فَلَمّا أَلقَوا قالَ موسى ما جِئتُم بِهِ السِّحرُ إِنَّ اللَّـهَ سَيُبطِلُهُ إِنَّ اللَّـهَ لا يُصلِحُ عَمَلَ المُفسِدينَ ﴿٨١﴾ وَيُحِقُّ اللَّـهُ الحَقَّ بِكَلِماتِهِ وَلَو كَرِهَ المُجرِمونَ } [يونس: 79-82]، ثم يقرأ { قالوا يا موسى إِمّا أَن تُلقِيَ وَإِمّا أَن نَكونَ أَوَّلَ مَن أَلقى ﴿٦٥﴾ قالَ بَل أَلقوا فَإِذا حِبالُهُم وَعِصِيُّهُم يُخَيَّلُ إِلَيهِ مِن سِحرِهِم أَنَّها تَسعى ﴿٦٦﴾ فَأَوجَسَ في نَفسِهِ خيفَةً موسى ﴿٦٧﴾ قُلنا لا تَخَف إِنَّكَ أَنتَ الأَعلى ﴿٦٨﴾ وَأَلقِ ما في يَمينِكَ تَلقَف ما صَنَعوا إِنَّما صَنَعوا كَيدُ ساحِرٍ وَلا يُفلِحُ السّاحِرُ حَيثُ أَتى} [طه:65-69]، ثم ينفث في الماء ويقول: اللهم رب الناس أذهب البأس واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاءً لا يغادر سقمًا ثلاث مرات، ويقول أيضًا: باسم الله أرقيك، من كل شيء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسد، الله يشفيك باسم الله أرقيك، يسمي باسم الله أرقي فلانًا أو صاحب هذا الماء الذي …، باسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك، ومن شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك باسم الله أرقيك، يقول ثلاث مرات كل هذا حسن، ثم يشرب من الماء ويستحم بالباقي، هذا والله أعلم.

سورة البقرة:

إن من أعظم ما يمكن طرد الشياطين والجن به، هي سورة البقرة، وفي ذلك يقول عليه الصلاة والسلام: (لا تَجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ مَقابِرَ، إنَّ الشَّيْطانَ يَنْفِرُ مِنَ البَيْتِ الذي تُقْرَأُ فيه سُورَةُ البَقَرَةِ).

Copy URL to clipboard


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة