منذ أيام ونرى الثنائي الزوجيْن والنجميْن التركييْن بوراك أوزجيفيت وفهرية أفجان يتغزلان ببعضهما بمحاولةٍ منها لنفي كل الشائعات التي تحدثت عن خلافهما بعدما فرض بوراك على زوجته عدم العمل لكي تهتم بطفلهما (كاران).

إقرأ: بوراك أوزجيفيت تعارك مع زوجته وهل يكذب؟

أمس تغزّل بوراك مطولًا بحبيبته بهدف تكذيب الصحافيين الذين زعموا إنه منعها من العمل وقبول كل العروض التي قُدمّت إليها.

إقرأ: بوراك أوزجيفيت هكذا برأ نفسه من تهمة زوجته!

فهرية اليوم عادت وكتبت عن زوجها أجمل الكلام ووصفته بحبيب العمر والصديق الذي يقف جانبها ويمنحها كل الثقة التي تحتاجها.

قالت: (بوراك ليس زوجي فقط، إنه صديقي الذي يعطيني القوة ويمنحني الصبر ويساعدني باختيار الأفضل لي دائمًا).

تابعت: (أحبك كثيرًا لأنك الداعم الأول لي ويومًا لم تتردد بتقديم أي نصيحة أو مساعدة).

لا شك أنهما يحبان بعضهما رغم مرور سنوات عدة على زواجهما لكن لمَ كلّ هذا الغزل الآن؟

إن كان ما قاله صحافيون عن خلافهما مجرد أكاذيب تافهة لمَ يفعلان المستحيل لنفيها وإثبات أنهما بأفضل حالٍ؟

لمَ لا يتجاهلانها؟

ما الهدف من كل هذا الإطراء؟

بوراك وفهرية وطفلهما
بوراك أوزجيفيت فهرية أفجان
بوراك أوزجيفيت فهرية أفجان
Copy URL to clipboard
1 مارس 2021
12:14
سعر صرف الدولار ليوم الاثنين
  إقرأ المزيد
11:00
آخر إحصاءات حالات كورونا في الوطن العربي
  إقرأ المزيد
28 فبراير 2021
21:19
قطع السير عند جسر الرينغ بالإطارات المشتعلة احتجاجاً على استمرار انقطاع الكهرباء


























شارك الموضوع

Copy URL to clipboard

ابلغ عن خطأ

لقد تم إرسال رسالتك بنجاح

نسخ إلى الحافظة

أدخل رقم الهاتف أو بريدك الإلكتروني للإطلاع على آخر الأخبار