فوائد السباحة وملاحظات هامة

السباحة أفضل الرياضات البدنية على الإطلاق تدعو محبّيها إلى دخول تجربة صحية مفيدة، تشد الجسم، تحرق الوحدات الحرارية، تقوي العضلات وتريح النفس..

ومن الفوائد نبدأ:

أثبتت الأبحاث الصحية والرياضية، أن ممارسو رياضة السباحة لـ 30 دقيقة يومياً، تساعد على تنشيط الدورة الدموية، وعلى تخفيض ضغط الدم، وتقوية القلب، وتقليل معدل الكلسترول السيء في الدم. كذلك فإن خبراء الرياضة واختصاصيو تخفيف الوزن، من مدربين رياضيين واختصاصيي تغذية، يؤكدون أن ممارسة السباحة لمدة 60 دقيقة، تساهم في حرق ما بين 250 إلى 500 سعرة حرارية، وتزيد نسبة الحرق مع زيادة الحركة وقوتها.

تساعد السباحة أيضاً في تليين العضلات وشدّ الأعصاب وترخية المفاصل وتقوية العمود الفقري وعضلات العنق.

أما تأثيرها النفسي، فالسباحة مشهود لها، في المساعدة على التخلص من الضغوط النفسية، استرخاء الذهن، ورفع الروح المعنوية.

أنواع السباحة:

السباحة أنواع، يعتمدها الهواة في المسابح الخاصة والعامة أو في مياه البحر، كما يتبارى في أصولها السباحون المحترفون في الألعاب الأولمبية.

1- سباحة الصدر: هي ملامسة السبّاح للماء بصدره، وتكون كتفاه على خط واحد مع سطح الماء. وعليه أن يظهر جزءاً من رأسه فوق الماء، ويخرج فمه بين حين، وآخر للتنفس، وبإمكانه التصرف بحرية في بداية السباق وعند الدوران.

مسافة سباقات السباحة على الصدر: 100 م. و 200 م. و 50 م.

2- سباحة الظهر: يندفع السباح من خلال دفع حائط المسبح بقدميه عند البداية، وكذلك خلال الدوران، ويسبح على ظهره طوال السباق.

مسافة سباقات سباحة على الظهر: 100 م. و 200 م. و 50 م.

3- سباحة الفراشة: يضرب السباح الماء بكلتي ذراعيه إلى الأمام وفوق الماء، ومن ثم يدفعهما إلى الخلف معاً، ويعيد الحركة بشكل متواصل.

مسافة سباقات سباحة الفراشة هي : 100 م. و 200 م. و50 م.

4- السباحة الحرة: يختار السبّاح الأسلوب الذي يريد، لكن سباقات التتابع والفردي المتنوعة، فعلى السباح، أن يسبح بأسلوب مختلف عن أساليب سباحة الصدر والظهر والفراشة.

التتابع المتنوع: في هذا النوع من السباقات، تتنافس فرق مكونة من 4 سبّاحين، يسبح كل واحد منهم لمسافة 100 م.

الفردي المتنوع: في هذا النوع من السباقات، يقطع السباح المسافة لـ 200 م. أو 400 م. وفي سباقات 200 م. متنوع، يسبح المتسابق في كل 50 متراً بنوع مختلف، مثل الفراشة أو الظهر أو الصدر أو الحرة، أما في سباقات 400 م. متنوع، فيغير المتسابق أسلوب سباحته في كل 100 م.

تحذير و.. ملاحظات

لا تسبح بعد تناول الطعام، فالسباحة تؤدي إلى تدفق الدم إلى الأطراف ويقلّ الدم المتجه إلى المعدة والجهاز الهضمي، ما يعطل ويؤخر عملية الهضم ويتسبب بحالة من عسر الهضم.

إن توجهت إلى شاطىء عام، حافظ على النظافة العامة، ولا تترك مخلفات الـ “بيك نيك” البحري خلفك.

اختر مكاناً فيه maitre nageur في حال حدوث أمر طارىء.

احترم الإشارات التي تدل على الأمكنة التي يمنع فيها السباحة.

حنان فضل الله – بيروت