لبنان في حفل الأوسكار لأول مرة

انطلق فريق الفيلم اللبناني قضية رقم 23 The Insult إلى هوليوود بعد أن ترشّح لجائزة الأوسكارعن أفضل فيلم أجنبي لعام 2018، ليكون أول فيلم لبناني يصل إلى هوليوود.

وفي هذا الصدد، حاز فيلم قضية رقم 23 على شهادة ترشيح لجائزة الأوسكار يوم الجمعة 2 مارس 2018 خلال الحفل الذي حضره المخرج زياد دويري مع ممثلين في الفيلم، حيث نشر دويري بعض الصور عبر حسابه على الإنستغرام.

كذلك، حضرت أسرة فيلم (قضية رقم 23) في اليوم التالي أي السبت 3 مارس اجتماعاً حيث حاور مدير الأوسكار (مارك جونسون) مخرجي الأفلام المرشحة لجائزة الأوسكارعن أفضل فيلم أجنبي لعام 2018، بما فيهم المخرج اللبناني زياد دويري الذي تحدّث عن فيلمه اللبناني وكيف انطلق بقصة The Insult.

الحوار مع مخرجي الأفلام المرشحة للأوسكار عن أفضل فيلم أجنبي بما فيهم المخرج زياد دويري:

أمّا حفل توزيع جوائز الأوسكار بدورته الـ 90 فأقيم يوم الأحد 4 آذار/مارس 2018 في مدينة لوس أنجلوس وحضره أهم الممثلين في هوليوود وأشهرهم وكان أول حفل أوسكار يحضره فريق عمل لبناني، المخرج زياد دويري والممثلون عادل كرم، ريتا حايك، ديامان أبو عبود، كمال سلامة وغيرهم وكاتبة السيناريو جويل توما.

خلال الحفل المنتظر، نافس الفيلم اللبناني (قضية رقم 23) 4 أفلام أخرى غير ناطقة باللغة الإنجليزية أيضًا على جائزة الأوسكار وهي:

  • Shape Of Water – تشيلي
  • Loveless – روسيا
  • On Body and Soul – المجر أو هنغاريا
  • The Square – سويد

لكن للأسف خسر الفيلم اللبناني المنافسة بعد فوز الفيلم التشيلي Shape Of Water بجائزة أفضل فيلم أجنبي لعام 2018 في حفل توزيع جوائز الأوسكار الـ 90.

نشر طارق كرم، شقيق بطل فيلم قضية رقم 23 عادل كرم، صورة لأسرة الفيلم اللبناني الذي نافس أفلام أخرى في الأوسكار 2018، وعلّق: (آخر صورة للبنانيين الذين صنعوا التاريخ بفيلم The Insult، قبل دقائق من ظهورهم على السجادة الحمراء).

كذلك، شكر الممثل اللبناني عادل كرم كل الدعم الذي أظهره اللبنانيين بعد أن نشر صورة مباشرة من إطلالتهم على السجادة الحمراء حيث علّق: (شكرًا لبنان على كل الدعم. وقد بدأ الحلم يتحقق..)

لم يكن ذلك مجرّد حلم يتحقق لمقدم برنامج (هيدا حكي) بل حلم كل لبناني أن يرى ممثلين ومخرجين لبنانيين على السجادة الحمراء في هوليوود في حفل الأوسكار وإننا فقط نعتذر يالنيابة عن طارق كرم الذي اعتبر هذا النجاح (صناعة تاريخ) فبالغ أو ربما هو لا يعرف ماذا تعني عبارة (صنع التاريخ).

فانيسا الهبر – بيروت